رامي العلي: خوجة يحاول جعل الائتلاف لاعباً أساسياً في الترتيبات الدولية

رامي العلي: خوجة يحاول جعل الائتلاف لاعباً أساسياً في الترتيبات الدولية
تحقيقات | 06 مارس 2015

قال رامي العلي، الباحث في الفلسفة السياسية، في اتصال هاتفي مع روزنة، إن خالد خوجة، رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، يسعى منذ استلامه رئاسة الائتلاف إلى جعله يلعب دوراً أساسياً في الترتيبات الإقليمية والدولية في المنطقة خلال الفترة القادمة.

وأضاف العلي أن خوجة يدرك تماماً الشروط التي يضعها المجتمع الدولي وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية، لافتاً إلى أن تصريح خوجة الذي قال فيه، أن "رحيل بشار الأسد ليس شرطاً مسبقا لبدء عملية التفاوض"، يأتي في هذا السياق، ولكنه لا يعبر عن حقيقة الائتلاف، فالجميع يعلم أن الأسد هو جزء من المشكلة وليس الحل، ولكن الائتلاف يريد ترك الباب مواربا أمام إمكانية تحرك دولي وإقليمي لايجاد حل للأزمة السورية، ولأن الظروف الميدانية والموجة الإيرانية الكبيرة لا تساعده كثيرأ، ولذلك نحن أمام خطاب يقدم للغرب لجعل الائتلاف جزء من أي معادلة قادمة.

وأشار العلي إلى أن خطة المبعوث الدولي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، ولدت ميتة أصلاً لأنها لا تمتلك الشروط التي تجعلها قابلة للتطبيق، وما يطرحه هو مجرد إعلان نوايا بين الأطراف فقط ،ولا يقترح مثلاً وجود قوات أممية على الأرض لفصل النزاع ومراقبة أي اختراق لوقف اطلاق النار، والخطة فقط هي لملئ الفراغ لعدم وجود البديل وهي غير جادة، بالإضافة إلى أن قوى المعارضة بحلب رفضت الخطة باعتبار أنها من الممكن أن تكون بصالح النظام الذي قد يستغلها للضغط على جبهات أخرى بسوريا.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق