إنفوغرافيك: هل تعلم كم ربح النظام من رفع أسعار السلع الأساسية؟

إنفوغرافيك: هل تعلم كم ربح النظام من رفع أسعار السلع الأساسية؟
تحقيقات | 24 يناير 2015

رفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام حملة بعنوان "عيشها غير"، ونشّطت الهاش تاغ عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والإعلانات الطرقية. لكن الهاش تاغ سرعان ما صار مثار سخرية للناس بعد رفع أسعار المواد الأساسية في البلاد. 

"بشرفي حققوا شعار الحملة، ورح نعيشها غير، شكراً وائل الحلقي. وشكراً حكومتنا يلي عم تعيشها غير".  هذا ما قاله سوار على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي " فيس بوك".

وبحسب رصد قامت به روزنة فإن القرار سيزيد من تردي مستويات المعيشة التعيسة أصلاً، وسيؤثر ارتفاع سعر المازوت على النقل والصناعة والزراعة، وبالتالي بدأنا جميعاً بمتابعة ارتفاع أسعار الخدمات.

ماذا وفرت الخزينة؟

وفقاً لإحصائيات وزارة النفط والثروة المعدنية، فإن استهلاك سوريا من النفط سنوياً يقدر بنحو 7.5 مليار ليتر، وبالتالي فإن رفع سعر الليتر بمقدار 45 ليرة يعني أن خزينة الدولة ستربح نحو 337.5 مليار ليرة (45 * 7.5) سنوياً، هذا الرقم من المازوت لوحده.

وقالت الصحفية والمحللة الاقتصادية رنيم السالم لموقع روزنة، إنه بمقارنة بين ارتفاع الأسعار منذ 2011 إلى الآن، نجد أن الخبز زاد سعره بنسبة 233%، والغاز زاد بنسبة 1000% من 150 ليرة إلى 1500 ليرة، وإذا ما قارنا هذه الأسعار بالرواتب فإنه على الأقل يجب أن يزيد 400%، ليجاري هذه الأسعار في حين تم زيادة الرواتب بمقدار 4 آلاف ليرة فقط".

استجابة لمتطلبات المواطن!

وفي تصريح وصفه السوريون بالاستفزازي، قال وزير التموين في حكومة النظام حسان صفية: "إن قرار رفع سعر المازوت، كان استجابة لمطالب المواطنين بقصد منع الاحتكار والتهريب والفساد".

وخاطب عدد كبير من السوريين، الوزير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ساخرين من طلبهم كمواطنين رفع اسعار المواد التموينية! 

فيما استغربت الصحفية رنيم السالم من قرار رفع سعر الخبز: "أليس الخبز خطاً أحمراً؟ لماذا تم رفع سعره!؟ ". 

مقارنة

وكتب (علي) في صفحته على فيسبوك تعليقاً على الزيادة الجديدة قائلاً: "20 دولار تعويض معيشة للموظف السوري في الشهر، ثمن 20 طلقة روسية بسعر السوق، ثمن 40 طلقة بسعر الاستيراد من موسكو".

#عيشها_غير

السوريون وفي ردة فعلهم على زيادة الأسعار تزامناً مع حملة (#عيشها_غير) أثاروا موجة من السخرية والانتقادات لهذه القرارات، حيث كتب (يزن): "القرارات الجديدة رح قول مؤامرة وضغط وحصار مثل المعاليق المتفلسفين، لكن إدارة كراج جبلة لما تفرض على السرافيس ياخدو 100 ليرة والدولة سعرت بـ33 ليرة، هاد كمان مؤامرة دولية؟ ماني شايف أمريكان بالكراج يتآمروا!، ولا في أمريكان بأفران الخبز، ولا في صهاينة بالمؤسسات التعليمية، ولا في كنديين بالمخافر، ولا في على شاطئ جبلة يهود، ولا سعوديين بمدارس الابتدائية، ولا يلي عم يسرق أكل الجنود وتعويضات الشهداء قطري، لكن من عم يعمل مؤامرات بكل هي الأماكن، عرفتوا شو يعني عيشها غير! يعني تخدروا، يلي جاية ألعن".

في حين كتبت (ريما): "عنجد رح #‏عيشها_غير‬، بعد رفع الأسعار، بس يلي ما فهمته أنه عيشها وﻻ موتها؟، شعب ملتعن سلافو بلا ما تعيشوه هي العيشة الهنية، شكراً حكومة".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق