ثائرةٌ ومغتَصَبةٌ ومعتقلةٌ ومقاتلة..كلهنّ جليلة

ثائرةٌ ومغتَصَبةٌ ومعتقلةٌ ومقاتلة..كلهنّ جليلة
تحقيقات | 02 يناير 2015

جليلة، عنوانٌ لفيلم وثائقيٍ للمخرج السوري عدنان جتو ، يحكي عن المرأة الثائرة المغتصبة المعتقلة والمقاتلة، جليلة هي جميعهن،  لكنها قويةٌ شجاعة،  ليس كما جُسدت  في أفلامٍ أخرى على أنها ضعيفة منهارة.

أشار أسامة حميد مدرس مادرة الأفلام الوثائقية أن جليلة فلم وثائقي خفيف وسلط بوجه صحيح على المرأة، فهو كما كل الافلامِ السورية لها ايجابياتها و سلبياتها،  لكن بالمجمل الفيلم أدى الرسالةَ  على أكملِ وجه.  

تحدثت روز إحدى المشاركاتِ بالفيلم لروزنة، بأن الفيلم  واقعيْ باعتبارِ كل شخصياتِه تحدثتْ عن تجاربها بمشاركتها بالأعمال الميدانية  والدفاع المدني حتى بالاعمال القتالية ، فالشيئ الأيجابي بالفلم  على حد تعبير روز أنه جسد دور المرأة القوية"، من جهتها  تحدثت هنادي الرفاعي لروزنة  أن مشاركتَها بالفيلم بهدفِ إيضاحِ دورِ المرأةِ بالثورة السورية.

بطل الفيلم الاساسي  هو القمح كما رأى أحد مشاهديه ، فالقمح بدا بالفيلم أخضر  وحان حصاده، ثم احترق فعاد أخيراً أخضر. 

نقد أحدهم الفيلم بعدمِ وجود صوت للمرأة الكردية، كذلك لم يلقي الضوءَ على دورِ المرأة السورية  في المجال السياسي، وهذا يعود حسب روز بأن الفيلم حاول أن يقدم نماذج المرأة القوية بكل المجالات. 

كما أكد المخرج ضرورةَ العملِ على موضوعِ المرأة  السورية لأنها تلخص قصة الثورة السورية ، كذلك يرى  جيتو أن الفيلم وصل للجمهور المستهدف.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق