ميس كريدي: 2014 هو عام الموت

ميس كريدي
ميس كريدي

سياسي | 29 ديسمبر 2014 | روزنة

قالت عضو هيئة العمل الوطني ميس كريدي إن عام 2014 هو "عام الموت والدم والذبح وعام القتل، ولا يمكن أن نطلق عليه أي توصيف سياسي، لأنّ سياسي سوريا هم مُستنسخين تماماً من بوتقة الاستبداد، وغير قادرين على الإنجاز". 

اقرأ أيضاً: منى غانم: روسيا تُريد لم شمل المُعارضة


وأضافت كريدي في اتصال هاتفي مع "روزنة": "من لا يسير في شوارع سوريا، لا يعرف الوضع فيها، فالأطفال ينامون في الطرقات من دون مأوى وعائلة". 

وتابعت قائلةً: " فليخرس كل السياسيين، لعلنا نجد وطناً للأطفال". 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إنّ القتال الدائر في سوريا في العام 2014 خلّف 76 ألفا و21 قتيلاً، نصفهم تقريبا من المدنيين.

وأضاف المرصد أن 33 ألفا و268 مدنيا قتلوا العام الماضي، بينهم 3501 طفل، ليكون العام الأكثر دموية منذ بداية القتال.

وبحسب إحصائيات الأمم المتحدة؛ خلّف القتال الدائر في سوريا منذ بدايته نحو مائتي ألف قتيل، في حين تتحدث المعارضة السورية عن مقتل أكثر من ثلاثمائة ألف شخص، فضلاً عن أكثر من عشرة ملايين نازح ولاجئ داخل البلاد وخارجها.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق