5 ظواهر سورية.. مدهشة

5 ظواهر سورية.. مدهشة
القصص | 21 ديسمبر 2014

تعرف الظاهرة Phenomenon بشكل مجرد بأنها أمر حدث ظهر وانتشر بين الناس. وعلم الظواهر هو العلم الذي يدرس المعطيات التي يدركها الوعي دون القدرة على تفسيرها أو تعليلها. ولهذا العلم مختصون ومحترفون لست منهم. ولكني في محاولة هنا لمساعدة أصحاب الاختصاص في رصد وجمع وتبويب الظواهر السورية الغريبة والمدهشة والتي لا تفسير علمي ومنطقي لها، أملاً في أن تجد طريقها يوماً إلى مسالك التفسير والتعليل، عندما ينكبّ العلماء على دراسة هذه السنوات السورية العسيرة وظواهرها المدهشة ومحطاتها الغريبة.

الظاهرة المدهشة الأولى هي الحكومة المؤقتة، وهذه وحدها عدة من ظواهر مدهشة. فإذا كنت تعلم أن المعلم يعلّم، والمهندس يهندس، واللاعب يلعب، والحاج يحجّ، والحكومة تحكم. فمن تحكم الحكومة المؤقتة؟ من هم محكوموها؟

لا تقل لي إنك تستطيع إخفاء بلهك وأنت تسمع بوزارة الطاقة والثروة المعدنية فيها. أو الثقافة والأسرة مثلاً. هذا ليس مزاحاً، هناك وزارات فعلاً بهذا الاسم، ويعلم الله وحده سبباً لوجودها.

الظاهرة الثانية هي وحدة تنسيق الدعم ACU. الجسم الأكثر إثارة للتساؤل بين كل أجسام المعارضة السورية. ولكنك لا تريد الغوص في الأوحال، وتكتفي بالسؤال: من هو مدير وحدة التنسيق والدعم؟ فالمدير أصبح رئيساً والرئيس عين مديراً ثم عين رئيس الائتلاف مديراً آخر. ستضرب أنت تالياً في المندل لتعرف من يدير من ومن يرأس من في هذه (المؤسسة). هناك من استقال ومن أقيل ومن قيل عن قال. وقد تكون هذه استراتيجية للتمويه على الأعداء والمتربصين والله أعلم.

الظاهرة الثالثة هي ظاهرة السينمائيين السوريين. أعداد المخرجين والمنتجين والصانعين والمصورين والنقاد التي ظهرت فجأة، والتي انتشرت على كل مهرجانات السينما في العالم. وحصدت سوريا من الجوائز في عامين ما لم تحصده البلدان العربية مجتمعة طوال القرن الماضي. وأنتجت البلاد من الأفلام ما لم تنتجه بلدان الشرق الأوسط وشمالي افريقيا منذ اختراع الشاشة الفضية. بل أصبح لدى سوريا مهرجانات سينمائية وجوائز خاصة بها. وسوف تنسى أن قاعات السينما في سوريا كانت تصفر فيها الرياح على مدى عقود. وأن المخرج السوري كان يخرج فيلمين في حياته المهنية كلها.

الظاهرة الرابعة هي المجلس الوطني السوري. وليس المقصود حدث ما يخص المجلس، بل وجود المجلس نفسه. وأنت تعتقد أنه انتهى مع عصبة الأمم أو مع اندثار حلف وارسو. ولكن هيهات، فهو مثلاً لا زال له رئيس، لا تعلم ما يرأس بالضبط، ولكنه يصرح ويصدر بيانات كما يفعل الرؤساء. ولديه مكتب مع موظفين بدوام كامل. و يعلم الله وحده ما الذي "يمجلسه" هذا المجلس. وتهون على نفسك بالقول أن صفحة الثورة السورية على الفيس بوك لا تزال مستمرة في طرح التصويت كل أسبوع على أسماء الجمع. وهناك من يصوّت. فلا بد إذن أن ثمة من "يمجلسه" ويرأسه رئيس المجلس.

الظاهرة المدهشة الخامسة هي السيدة نورا الأمير أو نورا الجيزاوي. نائب الرئيسين الحالي والسابق للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة. لا أحداً يعرف من هي وكيف وصلت إلى هنا ومن أين جاءت. والأنكى أنك لن تعرف أبداً كيف تستمر في مكانها رغم العواصف والزلازل وانجرافات التربة التي سحبت رؤوساً معارضة كبيرة في الائتلاف، وقلبت هرمه رأساً على عقب. وحدها السيدة نورا الأمير/الجيزاوي بقيت راسخة في عين المكان.

سيكون طبعاً من الشاق حصر وتبويب جميع الظواهر السورية المدهشة هذه الأيام. وكان هذا اختياراً شخصياً للـ Top Five . وحسبي أنها مساهمة متواضعة في تخليد ذكرى هذه الظواهر للأجيال القادمة. كي لا تقتصر الدهشة على جيلنا ومعاصريه. بل تعم البهجة والدهشة على تاريخ الإنسانية جمعاء.

 

*مقالات الرأي تعبّر عن وجهة نظر كتّابها، ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر "روزنة".

*تم نشر هذا المقال بموجب اتفاقية الشراكة بين روزنة وهنا صوتك


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق