احذر "بلطجية" معبر باب الهوى !

احذر "بلطجية" معبر باب الهوى !
تحقيقات | 29 نوفمبر 2014

يتعرض المسافرون السوريون إلى تركيا، من خلال معبر باب الهوى الحدودي، إلى المضايقة والاعتداء، من قبل شبان أتراك، يطلبون منهم مبلغاً من المال، كي يسمحوا لهم بالمرور، حتى لو كان هؤلاء العابرون،  يحملون جوازات سفر نظامية، واجتازوا الحدود بطريقة قانونية. 

يقول بديع وهو ناشط إعلامي سوري،  لراديو روزنة،  إن عمله يتطلب الذهاب إلى تركيا كثيراً، والمرورَ من خلال معبر باب الهوى، ويواجه مشكلة هناك، تتمثل بأناس لا يعرف من هم وما هي وظيفتهم بالمعبر، موضحاً، أنهم يطلبون منه مبلغاً من المال قدره 50 ليرة تركية، بحجة أنهم قاموا بتهريبه مع أنه يملك جواز سفر، وقام بالعبور وختم الجواز بطريقة نظامية.

ويضيف بديع، أنه عندما رفض دفعَ المبلغ، اجتمع حوله أكثر من شخص، وتعرض للتهديد والشتيمة، فاضطر أن يدفع لهم، بعد ذلك.

شاب من دمشق رفض ذكر اسمه، يعمل حالياً في مدينة الريحانية، يشير أنه عندما مرّ من خلال معبر باب الهوى الحدودي قاصداً تركيا، تعرض له شاب يعمل في العتالة وحمل الحقائب للمسافرين، وطلب منه مبلغ 100 دولار أمريكي، بحجة أنه قام بتهريبه. 

يقول الشاب : "لقد جاوبت العتال أني مررت بشكل نظامي، وختمت جوازي للتو من قبل المركز، فطلب رؤية جوازي،  وأنا أعلم أنه يريد سرقته و ابتزازي به".

ويتابع:" رفضت أن أريه جواز سفري، فنادى أكثر من شخص، وقال لي أحدهم أنهم قاموا بتهريبي، وأنهم يتعبون في ذلك وأني آكل حقهم، وبالنهاية بعد سجال وعناء، سحب علي أحدهم السكين وهددني، ولم أتمكن من الإفلات منهم، إلا عندما دفعت لهم مبلغ 100 ليرة تركية".

ينوه أحد السوريين، إلى  أن المسافرينَ القادمين من سوريا، أصبحوا يحسُبون كثيراً لهذا الأمر، فمنهُم من لا يعبُرُ بشكلٍ منفرد،  حيث ينتظر أكثر من مسافر، كي يساعدوا بعضهم البعض، في حال تعرض أحدهم للضرب.

ويضيف أن الذي يتعرض لهذا الموقف، لا يجد من يساعده، سواء من العابرينَ الآخرينَ، أو من الأمن التركي، الذي تحدث السرقةُ والنشلُ أمامَه، ويتمنى الشاب، من السلطات التركية أن تجد حلاً لهذه الظاهرة .

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق