أهالي حلب تجمعهم موائد الإفطار

أهالي حلب تجمعهم موائد الإفطار
تحقيقات | 25 يوليو 2014

يقول أبو العبادلة مدير "جمعية أبرار حلب الإغاثية" في حديثه لروزنة، بأنهم أخذوا على عاتقهم إطعام الاهالي، "قمنا بإعادة تفعيل مطبخ الجمعية، نقدم حوالي 1500 إلى 2000 وجبة إفطار يومياً، بالإضافة إلى 500 وجبة عند السحور، نحمد الله بأننا نستطيع رسم الابتسامة على وجوه الناس، بالرغم من كل ما نحن فيه".

حاولت جمعية شباب ساعد للإغاثة والتنمية، التركيز على الجوانب الروحانية في شهر رمضان، فتوجهت لإصلاح المساجد، وإعادة افتتاحها لاستقبال المصلين، وذلك بعد أن تضرر عدد كبير منها بقصف قوات النظام السوري.

أبو نظام مدير جمعية شباب ساعد، أوضح لروزنة أن حملتهم "سواعد الهمة لأجل نصرة أمة"، جهزت بعض المساجد لأداء صلاة التروايح، مضيفاً بأنهم عملوا على إعداد موائد إفطار للشباب الذين بقوا لحماية منازلهم.

وبين مشاعر الخوف من قصف النظام، وشعور الفرج باجتماع أهالي الحي على مائدة واحدة، تبقى آمالهم معلقة بانتهاء الحرب. 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق