منظمة سورية تراقب مؤسسات المجتمع المدني

منظمة سورية تراقب مؤسسات المجتمع المدني
تحقيقات | 25 مايو 2014

يقول المحامي أحمد صوان إن الهيئة السورية للمساءلة الاجتماعية، ستتلقى الشكاوى و"الاخباريات" عن أي ظاهرة فساد في الهيئات والمنظمات سواءً كانت مدنية أم رسمية، وسيتم التأكد من مصداقية الشكاوى، ونشر ما تم التوصل إليه من حقائق تدين أو تبرئ المنظمات المتهمة بممارسة الفساد في الصحيفة الناطقة باسم الهيئة. وكانت مدينة أنطاكيا التركية قد شهدت ندوة حول أهمية الرقابة القانونية التي تقوم بها المؤسسات المدنية المختصة، وتم التركيز على ظاهرة " اتهامات الفساد" التي يتم توجيهها إلى مؤسسات المعارضة وشخصياتها، ويأمل القائمون على هيئة المساءلة الاجتماعية، في أن يتمكنوا من التحقق من هذه الاتهامات والتفريق ما بين الصحيحة والكاذبة منها. ويقول غزوان قرنفل رئيس تجمع المحامين السوريين الأحرار، إن مؤسسات المجتمع المدني هي العدو اللدود لفكرة الاستبداد، وهي تعبر عن "الحالة الوطنية التي يمكن أن تواجه مؤسسات الفساد والاستبداد". تحاول الهيئة السورية للمساءلة العمل بالتنسيق مع منظمة الشفافية العالمية. ويشير المحامي محمد سرحان، إلى وجود علاقة إدارية بين المنظمتين، تتمثل في أن منظمة الشفافية هي المركز الرئيسي لمنظمات المجتمع المدني في كل دول العالم. ويشرح سرحان أن علاقة الهيئة السورية مع منظمة الشفافية مهمة جداً لضبط عمل مؤسسات المجتمع المدني، فالهيئة تصدر تقاريرها إلى المنظمة العالمية، وفي حال التأكد من وقوع الفساد الإداري أو المالي، تقوم منظمة الشفافية بتجفيف منابع التمويل عن المنظمة الفاسدة، عبر نشر التقارير التي تثبت التهم في وسائلها الإعلامية.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق