إيمان الصغيرة تغني لإخوتها القتلى

إيمان الصغيرة تغني لإخوتها القتلى
تحقيقات | 08 مايو 2014

لم يمض على وجود إيمان في شاتيلا إلا عامٌ من المعاناة، رسمت فيه أحلامها المخربشة، وملأته بصوتها الحزين.. تواسي ايمان والدتها في عيد الأم ، فتعمل على ايجاد هدية ما.. وتؤلف لها أغنية خاصة قد تنسيها أوجاعها وحرمانها من أبنائها الذين قضوا دفعة واحدة، في قصف قوات النظام السوري لإحدى مظاهرات قرية قورية في دير الزور. يملأها الحنين لاخوتها، "لكن لاشيء سيرجعهم من الموت ". تغني ايمان لسوريا علّ صوتها يصل إلى العالم بأسره كي يسمع مأساتها، فحلمها الوقوف على خشبة مسرح كبيرة، مايزال يكبر مع تقدمها في السن تتابع إيمان: "للغناء أهمية كبيرة بالنسبة لي، إنه كل شيء، كلي ثقة بأنني سأحقق حلمي في يوم من الأيام ، وجودي في لبنان لايسعدني كثيراً.. مايفرح قلبي أكثر هو العودة إلى قريتي.. حتى أزور قبور إخوتي". لامكان لليأس في نفس إيمان الصغيرة، فمقتل أقرب الناس إليها زادها قوة وإيماناً لتحقيق هدف مازالت ترسم ملامحه.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق