الحلاق بلال: مهنتي أقل ما يخدم الثورة

الحلاق بلال: مهنتي أقل ما يخدم الثورة
تحقيقات | 19 أبريل 2014

يقول بلال، بأنه لن يترك عمله بالرغم من سوء الأوضاع المعيشية، كانقطاع التيار الكهربائي وصعوبة توفير المواد الأساسية وارتفاع تكاليف العيش. ويضيف أنه يحاول إيجاد البدائل دائماً. يتفاخر هذا الشاب، بتقديم خدماته مجاناً للمدنيين الذين لا يملكون تكلفة الحلاقة. ويتحدث عن ذهابه أكثر من مرة إلى مقرات مقاتلي المعارضة المسلحة، ليقوم بحلاقة شعورهم، ويعبر عن سروره كون خاله قدم له المحل ليفتتحه للحلاقة مجاناً، وأن أحد جيرانه قدّم له الكهرباء من مولده الخاص.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق