مخلّفات الحرب تلوّث معظم الأراضي السورية ودوريات التوعية مستمرة

مخلّفات الحرب تلوّث معظم الأراضي السورية ودوريات التوعية مستمرة
سياسي | 14 أبريل 2014

تقول إحدى المشاركات في حملات التوعية التي يقيمها "المركز السوري لإزالة الألغام وإعادة التأهيل"، إن ثمانين بالمئة من الأراضي السورية باتت ملوثة بمخلفات الهاون والقذائف الغير منفجرة والألغام.

يسعى مركز إزالة الألغام، إلى تجهيز فرق لنزع الألغام، ونشر التوعية اللازمة، عبر محاضرات ودروس عن الوقاية من مخلفات الحرب القابلة للإنفجار. تتوجه بالدرجة الأولى للأطفال، الذين غالباً ما يشكلون الفئة الأكثر تعرضاً لهذه الأخطار.

اقرأ أيضاً: رغم إصابته.. أكمل عمله في إزالة مخلفات الحرب

ولاتزال الفرق التي تشكلت للقيام بنزع الألغام، تعتمد في عملها على وسائل بدائية وينقصها التمويل اللازم، وهو ما يعيق عملها بالرغم من أهميته في إنقاذ المئات. ويذكر أن مخلفات الحرب العالمية الثانية من ألغام وقذائف مطمورة، لا تزال تحصد مئات المدنيين على رغم مرور سبعة عقود على انقضائها.

يذكر أن "المركز السوري لإزالة الألغام" تأسس في كانون الثاني عام  2013 بتكليف رسمي من "الائتلاف الوطني لقوى الثورة"، و تلقى القائمون على تأسيسه عدة دورات تدريبية في عدد من الدول العربية، أفضت إلى حصول القائمين على المركز على شهادات علمية تؤهلهم في العمل بإزالة الألغام.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق