الألبسة المستعملة تخفف عن السوريين

الألبسة المستعملة تخفف عن السوريين
تحقيقات | 12 أبريل 2014

يقول "خليل" من محافظة حلب، إن عائلات كثيرة تركت منازلها هربا من القصف المفاجئ، ولم تأخذ معها أمتعتها. وأصبحت بحاجة ماسة إلى الثياب، فلجأت إلى أسواق "البالة" من أجل الحصول عليها بأسعار مقبولة. دفع الإقبال الكبير على شراء الألبسة المستعملة، العديد من العاطلين عن العمل، إلى افتتاح محلات لبيع "البالة"، تعتمد على الاستيراد من الدول المجاورة كلبنان وتركيا والأردن. ويخبرنا "سمير" الذي يعمل في تجارة "البالة" أنه يجلب اللباس المستعمل في أكياس كبيرة يشتريها من المدن التركية، ويشحنها إلى الداخل، ليقوم بفرزها في منزله، ويختار الصالح للبيع منها، فيما يستفيد من الألبسة المعطوبة، عبر حرقها في المدفأة. وكانت وزارة الاقتصاد في حكومة النظام السوري، قد منعت استيراد الألبسة المستعملة، مبررةً قرارها، بأنها لا تريد لسورية أن "تكون مكباً لنفايات العالم مهما اشتدت الظروف"!


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق