دفاع مدني بدون مال سياسي في درعا

دفاع مدني بدون مال سياسي في درعا
تحقيقات | 01 أبريل 2014

تقوم الهيئة بإصلاح الأضرار الناجمة عن القصف، في شبكات المياه، الكهرباء، والصرف الصحي. كما تتولى مهمة تنظيف الشوارع. يقول "مناف" مدير مكتب العلاقات الخارجية في هيئة الدفاع المدني، أنهم لا يتبعون لأي تشكيل سياسي، وهم متفقون فيما بينهم على رفض المال المسيّس، على حد تعبيره. ويضيف أن الهيئة انطلقت بعدة مكاتب، أهمها المكتب المالي والمكتب الاغاثي، والمكتب الخدمي، الذي يضم أقسام الصيانة، مشيرا إلى أن البداية كانت بحملة تنظيف تحت عنوان "سوريا بكرا أحلى". أسس الفريق في مرحلة لاحقة مكتبا للمناوبات، ليبقى على أهبة الاستعداد في حال سقوط قذائف أو حدوث ضرر ما. ولم يقتصر عمل هيئة الدفاع المدني، على أحياء المدينة بل افتتحت نقاطا تابعة لها في عدة قرى منها، "الطيبة" و "أم المياذن" و"النعيمة". وصل عدد العاملين في الهيئة إلى خمسة وسبعين موظفا، بين إداري وعامل عادي، وهم يتلقون رواتبا ثابتة. وتعاني الهيئة من نقص في التمويل، ناتج عن ارتفاع أسعار الآليات والوقود، فيما يؤدي القصف اليومي للأحياء التي تسيطر عليها المعارضة، إلى تدمير الآليات، الأمر الذي يجعلها بحاجة دائمة للتجديد والصيانة. وتسعى الهيئة، إلى أن تكون نواة لمؤسسات خدمية، بديلة عن مؤسسات النظام. وهي اليوم تقدم خدماتها لأكثر من ثلاثة وعشرين ألف نسمة في المحافظة و قراها.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق