سجن اللاذقية: الجثث تُجمع بالرفش

سجن اللاذقية: الجثث تُجمع بالرفش
تحقيقات | 31 مارس 2014

شهد سجن اللاذقية استعصاءً ، خلال فترة اعتقال "وليد"، الذي يقول في حديثه لراديو روزنة ، إن رئيس السجن ومعاون قائد الشرطة في اللاذقية، حضرا إلى السجن وأخبرا السجناء أنهم سينفذون مطالبهم شريطة فض "الاستعصاء". يضيف "وليد" أن شخصاً قدم نفسه على أنه طبيب جاء ظهراً ووزع حبوباً على بعض السجناء الذين كانوا يعانون من أمراض متنوعة، وأخبرهم أن عليهم تناول الدواء، وبعد ساعات قليلة فقد السجناء تركيزهم بسبب ما يعتقد "وليد" أنه مخدرات أو منوم. اجتمع عناصر من الأمن العسكري وأمن الدولة والأمن السياسي في السجن، متحضرين لفك الاعتصام، وقاموا بإطفاء الأنوار والدخول إلى غرف السجناء والضرب بالعصي والهراوات من دون تمييز. واقتادوا أعداداً كبيرة منهم إلى ساحة السجن. ويقول وليد: "إن العناصر هدموا بعض جدران الزنازين أثناء الاقتحام، وقاموا بإلقاء قنابل مسيلة للدموع في الغرف الصغيرة ما أسفر عن مقتل العديدين بسبب الاختناق والتسمم بالغاز". وأكد وليد أن حريقاً كبيراً نشب في السجن ، وبأن أعداد القتلى تجاوزت ال 24 شخصاً. في النهاية صدرت الأوامر بإزالة ماتبقى من جثث السجناء القتلى المحترقين "بالرفش" وجمعها في مكان واحد..


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق