اللاشمانيا .. عميقاً في وجوه الأطفال

اللاشمانيا .. عميقاً في وجوه الأطفال
تحقيقات | 27 مارس 2014

يحفر المرض وجوه الأطفال عميقاً، ويترك ندوباً تستمر لسنوات وقد تبقى حتى آخر العمر إذا لم تعالج في الوقت المناسب. ينتشر مرض اللاشمانيا في مخيمات النازحين ، بسبب التلوث، وسوء الظروف الصحية. ويعبر أحد الأطباء المتطوعين، عن قلقه من إمكانية فشلهم في معالجة كل الإصابات، بسبب إمكانية الفريق المتواضعة. وتقول الطبيبة المشرفة إن أكبر مشكلة يعانون منها، هي أن الأهالي لا يملكون الوعي الكافي حول المرض ما يجعلهم يتأخرون في علاجه. أما المشكلة الثانية فتحدث، عندما يتوجهون إلى طبيبٍ ليست لديه الأدوية اللازمة لعلاج الفايروس.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق