أم علي للأمهات: لا تخرجوا من سوريا

أم علي للأمهات: لا تخرجوا من سوريا
تحقيقات | 21 مارس 2014

لجأت "أم علي" إلى مخيم شاتيلا في العاصمة اللبنانية بيروت، بعد أن غيب الموت أغلب أقاربها في حي السليمانية بحلب. بات كل همها تعليم أولادها وتأمين أجرة بيتها البسيط نهاية كل شهر، "أحاول جاهدة تعليمهم رغم الصعوبات الموجودة في لبنان وغلاء المعيشة هنا، تمكنت من دفع أجار المنزل هذا الشهر، لكني أخاف ألا أتمكن من تسديده الشهر القادم، والمشكلة أني لا أستطيع اقتراض المال من أحد فالجميع حاله من حالي في شاتيلا". تتمنى أم علي أن يعود بها الزمن حتى تختار البقاء في مدينتها، فهي تشعر بالحزن حتى الآن على فراق حيها، تحن إلى منزل العائلة الذي كان يجمعهم سوية تحت سقفه. عامٌ كاملٌ مضى على وجود "أم علي" برفقة عائلتها في شاتيلا، تحمد الله على مروره بسلام رغم المعاناة وصعوبة الحياة، لكن خوفها من الفشل في إعالة أسرتها مستقبلا يكبر فيها كل يوم، فـ "لا مكان للراحة والأمان في بلد اللجوء"، تقول أم علي وتضيف أن على كل أم سورية البقاء في الداخل إن استطاعت ذلك، فسوريا بحاجة لأمهاتها.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق