شكسبير بجوار المسجد في الزعتري

شكسبير بجوار المسجد في الزعتري
تحقيقات | 20 مارس 2014

أراد نوار بلبل، أن يوجه نظر الإعلام أكثر إلى أطفال مخيم الزعتري، عبر إبراز المواهب الكبيرة التي يملكونها. ويجري تحت سقف الخيمة الإعداد للوحة كبيرة يرسمها الأطفال، وعرض مسرحي مبني على عملين لشكسبير، هما "الملك لير" و"هاملت". أنشئ مشروع "شكسبير في الزعتري" بالقرب من جامع المخيم، في خطوة مقصودة تهدف إلى القول بأن "المخيم لا يخرج الإرهابيين كما ادعت معظم وسائل الاعلام"، بحسب ما قال بلبل لروزنة. ووعد القائمون على الخيمة بأن شكسبير لن يكون الضيف الوحيد على المخيم، لأنهم سيقومون بإدخال "موليير وثربانتس، وغوته أيضا". أقيم المشروع بجهود فردية. وهو عبارة عن خيمة عادية رسمت عليها صورة للكاتب البريطاني الشهير وليام شكسبير. وتحوي بعض الأدوات البسيطة اللازمة للعمل. يأمل منفذو المشروع، في أن يهتم الإعلام الغربي والعربي بمواهب الأطفال السوريين، وأن يعرض خبرا عاجلا عن خمسين طفلا سوريا يمثلون ويفرحون ويغنون في مخيم الزعتري، بالطريقة نفسها التي تنقل فيها أخبار المعارك العسكرية.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق