يرسلون أطفالهم إلى الشارع!

 يرسلون أطفالهم إلى الشارع!
تحقيقات | 07 مارس 2014

"أصيب والدي إثر قصف للطيران الحربي، وبدأت عملي في بيع الخبز من يومها"، يقول "أنس" صاحب الستة عشر عاما، الذي اضطر إلى ترك مدرسته، ليقف كل يوم في طابور طويل أمام الفرن، من أجل الحصور على كيس خبز يبيعه بسعر أعلى لأشخاص لا يريدون الانتظار طويلا أمام كوة الفرن. ويرى "وليد" الناشط المطلع على وضع الأطفال، أن عمالة الأطفال هي إحدى نتائج الحرب، فالكثير من العائلات فقدت معيلها لأسباب كثيرة، وأصبحت تعتمد على الأطفال الذين تركوا مدارسهم، بعدما تهدم معظمها نتيجة القصف، ولم يجدوا أمامهم سوى الشارع وسيلة لكسب الرزق. ويقول وليد: "كل أطفال العالم يحلمون بهدية نهاية السنة الدراسيّة إلّا الطفل السوري فيحلم بالعودة إلى مدرسته!" .


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق