انفلونزا الخنازير تنتشر في حماة

انفلونزا الخنازير تنتشر في حماة
تحقيقات | 27 فبراير 2014

نوع غريب من الانفلونزا انتشر مؤخرا في محافظة حماة وسط سوريا، وأدى إلى وفاة تسعة عشر شخصا بحسب ما وثق ناشطون، فيما أكد الدكتور "حمدي" لروزنة أن هذا النوع أودى بحياة أكثر من ستة أشخاص من المدينة بعد أن تطور المرض داخل أجسامهم بسرعة كبيرة، قائلا إن المعدات المتوافرة لديهم لا تمكنهم من تحديد إن كان الفايروس هو انفلونزا الخنازير (H1N1) أم لا.

مخاوف من تحوله إلى وباء!

عبر الدكتور "أبو خالد" المسؤول عن متابعة صحة النازحين داخل المدينة،  عن مخاوفه من انتشار الفايروس بين السكان، خاصة في ظل المعلومات الشحيحة التي يمتلكها المواطن عن المرض وعدم اعتراف الحكومة بشكل قاطع بأن حالات الوفاة ناتجة عن الإصابة بانفلونزا الخنازير. وأضاف بأن" كل الحالات التي توفيت بسبب الفايروس تم تسجيلها في مديريات الصحة على أنها إصابة شديدة بمرض ذات الرئة".

أخبرتنا نورا "20 عاما" بأن صحة والدتها وأخيها الرضيع، ساءت فجأة بعد زيارة قاما بها إلى المشفى، حيث بدأت حرارتهما بالإرتفاع، وقال الأطباء إنهما مصابين بالانفلونزا دون تحديد نوعها ومدى خطورتها.
وتابعت نورا: "في يوم وليلة خطف المرض أمي وأخي الصغير بعد أن توقفا عن الاستجابة للعلاج، وبعد تحليل عينة من دمهما قيل لنا إن الوفاة كانت بسبب نوع جديد من الانفلونزا ينتشر ويتطور بسرعه ولا يملك الجسم القدرة على مقاومته".

الحالتان السابقتان، ليستا الوحيدتين في المدينة،  فبحسب تصريح "سعد نايف" وزير الصحة في حكومة النظام السوري، هناك 15 حالة مشتبه بإصابتها، وعشر حالات كانت تحمل المرض توفي منهم تسعة أشخاص.
وأكد الناشطون في المدينة أنهم وثقوا 19حالة وفاة، منهم سبعة أشخاص داخل المدينة، و12 في الريف.
 الدكتور حمدي أخبرنا عن صعوبة إجراء اختبارات مخبرية على عينات الدم للمرضى المشكوك بإصابتهم،  بسبب عدم توفر المعدات اللازمة لعزل الفايروس والتأكد بشكل قطعي منه.

ارتداء الكمامات..
أدى انتشار الخبر بين السكان إلى حالة من الخوف من تحول المرض لوباء داخل المدينة التي تحوي أعدادا ضخمة جدا من النازحين. ونشرت صفحات التواصل الاجتماعي خطوات لتوعية الناس تجاه الوقاية من الفايروس، وكان من تلك الخطوات حث الأهالي لأولادهم على ارتداء الكمامات في المدارس.
وقامت مديرية الصحة المدرسية بجولات على المدارس الابتدائية وعاينت عدداً من الطلاب وأخبروا المدراء والأساتذة بوجوب صرف الطلاب المصابين بأي مرض إلى بيوتهم.
وشهدت العديد من المديريات العامة في مدينة حماة اليوم ارتداء الكمامات من قبل الموظفين.
ويذكر أن انفلونزا الخنازير (H1N1 ) سبق وأن انتشر في سوريا مطلع عام 2009 وسجلت وقتها العديد من الإصابات ولكن مع نهاية العام 2010 كانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت أن مرض انفلونزا الخنازير انتهى كوباء.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق