التراجيديا السورية...بريشة يوسف عبدلكي

التراجيديا السورية...بريشة يوسف عبدلكي
تحقيقات | 11 فبراير 2014

هو المعرض الأول للفنان عبدلكي بعد حادثة اعتقاله من قبل النظام السوري لمدة ثلاثة أشهر، حضر المعرض عدد من المثقفين السوريين وبعض الفنانين التشكليين العرب كالفنانة العراقية "عالية الوهاب" التي قالت لروزنة إن لوحات عبدلكي تكاد تنطق لتعبرعن حجم المعاناة السورية التي ذكرتها بمعاناة العراقيين المستمرة حتى الآن، في حين تحدث الفنان العراقي "سلام سلام" عن خصوصية عبدلكي في نقل التراجيديا السورية، "فسوريا اليوم تشبه معرض يوسف عبدلكي" على حد قوله، أما الخطاط السوري "منيرالشعراني" فقد أبدى إعجابه بما تحمله هذه اللوحات من معاني حقيقية وموجعة في نفس الوقت. المترجم والكاتب السوري "ثائر ديب" قال إن لوحات عبدلكي نقتلته إلى أرض سورية تفيض بالموت والدم، قائلاً: " لوحات عبدلكي بالغة الدلالة والقوة وخصوصاً لدى رسمه للشهداء وأهالي المعتقلين، لقد استطاع أن يلمس روحنا". يوسف عبدلكي صور في لوحاته شهداء وضحايا للموت والحزن مجهولي الهوية، في الوقت الذي صور فيه آخرين معروفين كالمخرج "باسل شحادة" والطفل "حمزة الخطيب". وقال عبدلكي لروزنة إنه لم يتأثر بحادثة اعتقاله الأخيرة مضيفاً: " قسوة السجن التي تعرضت لها لاتعني شيئاً أمام ألم الشعب السوري الذي لم ينتهي حتى الآن، في الحقيقة أنا ضد العنف الذي لايوصل الشعوب إلى أهدافها، وضد العنف السلطوي الاستبدادي المعادي لكل القيم الانسانية، دون أن ننسى عنف المجموعات السلفية البعيدة كل البعد عن الشعب السوري فأي جريمة و مهما كانت صنفها، لاتستحق القتل والموت".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق