قانونيون سوريون يتدربون على التوثيق

قانونيون سوريون يتدربون على التوثيق
تحقيقات | 06 فبراير 2014

" رزان شلب الشام" مديرة  "المنظمة السورية للطوارئ" قالت لروزنة إن المنظمة تركز على الموضوع القضائي لأن المرحلة الانتقالية لن تكون بدون وجود كوادر قضائية مدربة على القانون الدولي، ولديها إيمان بالعدالة الانتقالية والمرحلة الانتقالية القادمة في سوريا.

 

التوثيق الاحترافي..
"يجب ألا تمضي الجرائم من دون حساب، ويجب  محاكمة مرتكبيها محاكمة عادلة" يقول القاضي "فخر الدين العريان" رئيس مجلس إدارة "مجلس القضاء الحر المستقل" الذي شارك في التدريب عبر "مكتب التوثيق" التابع له.

ويضيف العريان أن المحاكمات العادلة لا تكون إلا بالاستناد على أدلة قوية يتم أخذها من مكان الجريمة ومن هنا أتت اهمية التوثيق، لافتا إلى أنه على عاتق القضاة المكلفين بالتوثيق تقع مهمة جمع الأدلة عن الجرائم بشكل منهجي ومهني ويتم جمعها في قاعدة بيانات، حيث تحفظ مع الأدلة والشهود بشكل سري، إلى حين تقديمها في المحاكم التي سيتم انشاؤها في المرحلة الانتقالية.

 

نواة لسلطة قضائية مستقلة!

"مجلس القضاء الحر المستقل" هو مؤسسة تضم كل القضاة العقاريين والعسكريين، ويسعى المجلس، كما يقول رئيس مجلس الإدارة،  نحو التحول إلى سلطة قضائية مستقلة عن باقي السلطات، يكون لها سياستها العامة المنسجمة مع السلطة القضائية التراتبية.

ويتألف المجلس من "الهيئة العليا القضائية" التي تضم أكبر القضاة مرتبة وعددهم خمسة، مهمتها بحسب العريان، "رسم السياسة القضائية، إضافة الى كونها مرجعا استئنافيا لمجلس الادارة المكلف بتسيير أعمال الهيئة برمتها من خلال إحداث مكاتب عدة وعلى رأسها مكتب التوثيق".

 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق