سوريات رفضن البطالة في مصر

سوريات رفضن البطالة في مصر
تحقيقات | 29 يناير 2014

تقول السيدة "ميسا" مديرة احدى ورشة خياطة في القاهرة لروزنة، أن الورشة ساهمت في تحويل عدة نسوة سوريات كن عاطلات عن العمل إلى منتجات ومعيلات لأسرهن. تعمل ورشة خياطة "الكروشية" في مصر دون ترخيص لكن لم يتسبب أحد لها بأية مضايقات حتى اليوم، كما تقول "ميسا" التي تضيف أن العمل بالورشة بدأ منذ ثمانية أشهر، واجهوا خلالها عدة صعوبات، تمثلت بداية بإيجاد ممول ومن ثم مشكلة تسويق المنتجات وتحديداً داخل مصر، حيث لم تلق المنتجات إقبالا داخل السوق المصرية، بسبب القدرة الشرائية الضعيفة للمواطن المصري، خاصة أن المنتجات ذات جودة عالية. تتابع ميسا: " لدينا صداقات جيدة مع أشخاص في المغترب، وقد تمكنا بمساعدتهم من إيجاد طرق بديلة للتسويق خارج مصر في الدول الأوروبية، حيث نبيع البضائع بأسعار تغطي رواتب الموظفات". ويطمح القائمون على المشروع إلى زيادة أعداد العاملات في المشغل. لم يقتصر دور المشغل على إتاحة فرص العمل للسيدات، بل عمل بداية على التدريب والتعليم المهني لحوالي خمسين سيدة ومن ثم تم توفير فرص عمل لأكثرهن استفادة من الدورة واتقانا للعمل. ويضاف إلى ذلك أن المركز يحاول القيام بنشاطات للأطفال كدورات الرسم والموسيقا وغيرها من الأنشطة الاجتماعية، حيث تعاونت الورشة مع "باسل خليل" و"أمجد طرابلسي" اللذان أقاما نشاطا للأطفال بهدف إخراجهم من أجواء الحرب والتشرد وإعادتهم إلى الحياة الطبيعية. ليست هذه هي الورشة الوحيدة في مصر التي تعمل لإعالة النساء وعائلاتهن وتتيح لهن فرص العمل، لكنها تعد نموذجا ناجحا عنها، ودليلا على قدرة المرأة السورية على تزليل الصعاب التي تواجهها.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق