سوريون يهربون من الموت الى الحلم

سوريون يهربون من الموت الى الحلم
تحقيقات | 10 يناير 2014

يقول مازن أنه قد يموت قبل ان يصل غلى أرض أحلامه لكنه أيضا يتطلع إلى مكان يعيش فيه ابنه بسلام وتحترم فيه حقوق الانسان. يجد مازن أن الدول الاوروبية سوف توفر له العمل والأمان على عكس باقي البلاد التي يبحث فيها عن عمل يناسب قدراته ولكنه يجد الجدران موصدة بوجهه. الكثير من السوريين يطمحون للهروب خارج البلاد.. والعديد منهم يتركون عائلاتهم داخل البلاد في ظروف صعبة . ابو هشام ترك اطفاله الأربعة و زوجته حالما بمكان أفضل لهم وباحثا عن الأمان، يقول ابو هشام أنه لا يريد أن يعيش أولاده واقع الخطف والنهب والسرقة ويقول بأن عناصر الشبيحة والقوات العسكرية تستطيع تهديد المدنيين والأطفال بشكل مخيف " أعرف ما يحصل داخل فروع المخابرات!!" طلال داقت به الحياة ودفع كل ما لديه ليسافر أوروبا " ذهبت من خلال الحدود البرية التي تضطر فيها إلى قطع نهر إضافة لساعات من المشي ولا تخلو الرحلة من المخاطر"، ووصف لنا طريق البحر وضع مزري بالنسبة للسورين من إنتظار ل24 ساعة حتى يأتي مركب نفخ يتسع لـ 8 أشخاص ويركبه 20 إلى 25 شخص ، ورحلته تأخذ 3 ساعات ، وهو معرض للعطب والتلف بأي لحظة ويسبب غرق وموت الناس ".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق