نازحون يموتون ألف موتة من البرد

نازحون يموتون ألف موتة من البرد
تحقيقات | 18 ديسمبر 2013

وصلت الحرارة إلى خمسة درجات تحت الصفر، ما أدى إلى وفاة طفلة من سكان المخيم الواقع بالقرب من بلدة عزاز، نتيجة انقطاع الكهرباء والديزل وعدم وجود الحطب الكافي لسد حاجة المخيم. سكان مدينة حلب وريفها ليسوا بأفضل حال من النازحين في المخيمات، فارتفاع أسعار الوقود وتدهور الحالة المعيشية جعل الكثير من الأهالي يعجزون عن تأمين التدفئة لابنائهم، وفي مثل تلك الظروف شهدت المدينة أول حالة وفاة بسبب البرد لحسين الطويل البالغ من العمر ستة آشهر، كما تم توثيق وفاة تسعة أطفال بينهم أربعة حديثي الولادة في بلدة جرابلس، بحسب ما قال ناشطون لروزنة. وكانت موجة الثلوج والصقيع التي اجتاحت المنطقة مؤخرا، قد فاقمت من معاناة نحو 2.3 مليون لاجئ سوري بدول الجوار خاصة الأردن ولبنان وتركيا، وزاد البرد القارس من أزمة أكثر من ستة ملايين نازح داخل الأراضي السورية، تشردوا جراء القصف والمعارك بمناطقهم، وفق أرقام المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق