بعيدا عن السياسة.. بيت يجمع السوريين في كندا

بعيدا عن السياسة.. بيت يجمع السوريين في كندا
تحقيقات | 14 أغسطس 2013

 توضح ماريا ظريف "اسم مستعار"  أن المجموعة قامت بتشكيل عمل فني يعكس الطراز المعماري في بيوت دمشق القديمة، مع  الحرص على نقل ادق التفاصيل كالبحرة، الياسمين، دلة القهوة وغيرها، قائلة: "وضعنا كل هذه الأمور كي يشعر السوريون بأنهم عادوا إلى بيوتهم، ولكي يتعرف الكنديون والسياح الأجانب على الوجه الآخر لسوريا بعيدا عن الدمار والخراب الذي يشاهدوه في وسائل الإعلام".

الناشطون السوريون الكنديون استقطبوا السياح الأجانب كما كل السوريين، بغض النظر عن الانتماء السياسي، فلا وجود للرموز السياسية والأعلام، كما في كل الأجنحة العربية الأخرى.

    

سوريا أقدم وأكبر من الأعلام..
 نهاد "اسم مستعار" ترى أن  سوريا أكبر واقدم من الأعلام والأشخاص، فالشخص يذهب ولا فائدة من تقديسه، أما سوريا فهي باقية منذ آلاف السنين وهي أكبر من كل ما يحدث. وأكبر من الانقسام والصراعات السياسية.
المغتربون في كندا حاولوا أيضا، نقل صورة واقعية وجميلة عن الثقافة السورية،  من خلال  عرض الكثير من الكتب الأجنبية التي تتحدث عن سوريا وعراقتها.  وعبروا عن أملهم في أن تتمكن هذه الكتب من اعطاء صورة مختلفة عما يتم بثه في الأخبار عن سوريا.  


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق