تظاهرة في الرقة: لا اعتقالات باسم الدين بعد اليوم

تظاهرة في الرقة: لا اعتقالات باسم الدين بعد اليوم
تحقيقات | 15 يوليو 2013

خرجت مظاهرة مساء أمس الأحد في مدينة الرقة، تطالب بالإفراج عن المعتقلين لدى تنظيم" دولة العراق والشام الاسلامية"، وبرحيل "الدولة" من المدينة. المظاهرة جابت عدداً من شوارع المدينة وانتهى بها المطاف أمام مقر التنظيم، أعاد فيها المتظاهرون ترديد هتافات الحرية من قبيل " الله سوريا حريّة وبس"، و"الشعب السوري ما بينذل".

يقول محمّد الشعيب، وهو ناشط في حركة "حقنا" : "ابتداء من هذه المنطقة، وهي أول مدينة محررة، لن يسمح لأي أحد بأن يتجاوز حدوده فمن اعتقالات لمجالس محلية، إلى اعتقالات لكتائب لأنها فقط تخالفه بالايدولوجيا".

ويضيف الشعيب :" نحن نؤكد أن الشعب السوري لن يُذل وسوف نستمر باعتصاماتنا".

ما حدث في تل أبيض كان سبباً رئيسيا دفع المتظاهرين للخروج أيضاً، فقد اعتقل ستة من اعضاء المجلس المحلي في المدينة

تقول سعاد نوفل مستنكرة: "مجلس تل أبيض من أفضل المجالس المحلية في المناطق المحررة وقد خرجت في المظاهرة احتجاجاً على الاعتقالات التعسفية للناشطين المدنيين باسم الدين".؟

فيما يطالب حسام الأحمد وهو ناشط اعتقل لدى "الدولة" برفقة صحفيين فرنسيين بإعادة ممتلكاته التي صُودرت، ويقول " أنا اليوم هنا لأطالب بحقي وحق أي معتقل تم اعتقاله سواء في الرقة أو في تل أبيض وتم اعتقالي سابقا لدى الدولة ومصادرة أموالي الخاصة وجوازات السفر الخاصة بي وبزملائي وبعض الاوراق الثبوتية والكاميرات ولم نسترجع أيا منها بعد ".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق