المراهقة وبيئة التعليم

المراهقة وبيئة التعليم

مها طالبة في الصف العاشر تعرضت للعنف الجسدي من قبل والدها بسبب هروبها من المدرسة، والدة مها لم ترفق بها أيضاً و تستذكر جملتها دوماً:"بتستاهلي ليش ماعم تروحي عالمدرسة". 


تقول مها: "حرمني أبي من إكمال التعليم كان عمري 16 عاماً وقت زوجوني بالغصب، انحرمت من الدراسة كان يفترض فيهم مايعاقبوني بهاد الشكل، والمدرسة يساعدوني حتى أرجع وكمل تعليمي".


محمود شخيص اختصاصي نفسي يعتبر  أنه من الشائع في معظم البيئات الاجتماعية في عمر المراهقة تزداد رغبة الفتيان والفتيات بخوض تجارب جديدة، ولكن التشدد العائلي مع السيدات أكثر عنفاً من الذكر، بسبب ارتباطها بالكثير من القوالب الاجتماعية والصور النمطية التي توضع النساء فيها.

التعاون في المسؤوليات المشتركة بين العائلة والمدرسة لحماية الفتيات، هي ضرورة ملحة للسعي حتى يكون هناك متابعة حماية دون أن يشكل خطراً على حياتهم أو على حقهم في التعليم.



رابط الحلقة في فيسبوك:
https://www.facebook.com/Rozana.fm/videos/817497202842324

الحلقة من إعداد وتقديم نور مشهدي

الحلقات

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق