أزمة مواصلات

أزمة مواصلات

تعب نفسي وجسدي عم يرافق طالبات الجامعة بشمال غرب سوريا، أثناء رحلتهم للجامعة يلي تعتبر بمثابة السفر، لتوصل الطالبة على جامعتا بدا قد ساعات دوامها مشوار طريق هذا اذا ما راحت مشي بسبب قلة المواصلات، وفي حال تأمنت المواصلات غالباً مارح تلاقي غير الأرض لتقعد عليها بسبب الزحمة.


نستعرض في هذه الحلقة عدد من الشهادات لطالبات الجامعات بالداخل السوري يلي لجأ بعضهن لتقليل أيام دوامهن بالجامعة، بسبب كلفة المواصلات العالية، وقلة وجودها.

شركة النقل "زاجل"، عم تقدم خدمة نقل طلاب الجامعة من إدلب الى اعزاز بأجور أقل من السرافيس تقريبا 40 ليرة تركية، وتوفير مقاعد لكل راكب أو طالب، مع تقديم خدمات مجانية داخل الباص، بحسب محمد الحلبي إعلامي الشركة.

كما قامت منظمة "الرواد" للتعاون والتنمية خلال فترة الإمتحانات، تأمين مواصلات خاصة من منطقتي ريف حلب الشمالي والشرقي الى مركز الجامعة في أعزاز، وتوفير الراحة الكاملة للطلاب والطالبات هيك خبرنا أحمد قوجة مدير مشروع رواد المعرفة.

https://www.facebook.com/Rozana.Podcast

اسمعوا هالحلقة من بودكاست "شو الحل"، من إعداد بشار الفارس، وتقديم أسما منير، ومكساج عقبة خليفة.

الحلقات

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق