مركز الرصد: زلزال متوسط الشدة سيضرب سوريا قريباً

مقياس ريختر - من الإنترنت
مقياس ريختر - من الإنترنت

خدمي | 24 يناير 2023 | نور الدين الإسماعيل

توقع مدير مركز الرصد الزلزالي في حكومة النظام السوري، رائد أحمد، أن زلزالاً متوسط الشدة سيضرب البلاد في المدى القريب، داعياً إلى عدم الخوف في الفترة الحالية.


اقرأ أيضاً: الأبنية المتضررة... خطر ينتظر العائدين إلى سوريا



وقال "أحمد" في لقاء مع إذاعة "شام إف إم" المحلية، أمس، إن الهزات الأرضية ازداد تواترها مؤخراً، مؤكداً تسجيل 446 هزة أرضية خلال عام 2022، منها 20 هزة فوق 4 درجات، و88 فوق 3 درجات، وجميعها كانت متوسطة الشدة بين بين 4 - 5 درجات.

وأشار المسؤول إلى أن سوريا قد تتعرض لحدوث زلزال متوسط الشدة، في الفترة القريبة القادمة، داعياً إلى عدم الخوف خلال الفترة الحالية "تجري مراقبة الوضع بشكل مستمر، وتسجيل جميع البيانات".

وأوضح أيضاً أن "تحرك فالق مصياف أدى لحدوث هزات شعر بها السكان"، مؤكداً تأثيرها التراكمي على الأبنية والإنشاءات، وتسببها بأضرار غير ظاهرة.

ونشرت الصفحة الرسمية للمركز الوطني للزلازل دراسة توضيحية تفسر النشاط الزلزالي الأخير على طول الجزء الجنوبي لسوريا.

وتحدثت الدراسة عن تأثير التقارب بين الصفيحة العربية والصفيحة الفرعية في سيناء باتجاه الصفيحة الأوراسية في ما يعرف بـ"فالق شرق المتوسط" أو نظام صدع البحر الميت، إضافة إلى أن طبيعة الحركة انزلاقية جانبية يسارية على طول امتداد الصدع.

قد يهمّك: لا تهملها.. دلائل وعلامات تشير لقرب انهيار المبنى 



وكشفت الدراسة أن معدل الانزلاق يتراوح "من 5 مم/سنة على طول الجزء الجنوبي، إلى 2 مم/سنة، على طول الجزء الشمالي".

كما أشارت إلى التناقص في السرعة ومعدل الانزلاق باتجاه الشمال وتزايد معدل الانزلاق باتجاه الجنوب. وهو السبب في النشاط الزلزالي الأخير على طول الجزء الجنوبي.

وسجل المركز الوطني للزلازل، أمس الأول، هزة أرضية بقوة 4.2 درجات على مقياس ريختر وعمق 2 كم، بعد مسافة 39 كم غرب مدينة حمص، شعر بها معظم سكان سوريا.

وتعاني معظم المباني السكنية في سوريا من تصدعات نتيجة تعرضها للقصف بمختلف أنواع الأسلحة، طيلة عشر سنوات، ما تسبب في انهيار بعضها، وآخر حوادث الانهيار أمس الأول، حين انهار مبنى سكني في حي الشيخ مقصود، ما تسبب بوفاة 16 شخصاً وجرح آخرين.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق