خمسيني يقضي على يد زوجته وصديقه في حمص.. والابن يتستر

مدينة حمص - من الإنترنت
مدينة حمص - من الإنترنت

اجتماعي | 23 يناير 2023 | نور الدين الإسماعيل

فقد رجل في عقده الخامس حياته على يد صديقه وزوجته بمحافظة حمص، وسط تستر الابن على الجريمة.


ونشرت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية في حكومة النظام السوري، أمس الأحد، تفاصيل الجريمة، التي تستر عنها ابن الضحية، متواطئاً مع والدته وصديق والده، حسب البيان.

واعترفت الزوجة بارتكابها الجريمة مع صديق زوجها وشريكه بالعمل في التهريب، "بعد أن اكتشف العلاقة التي تجمعهما"، إذ قتلاه وهو نائم، صعقاً بالكهرباء وطعناً، ليعثر على جثته لاحقاً، مرمية على الطريق الواصل بين قريتي رام العنز وأم العظام.

اقرأ أيضاً: مظاهرات في الرقة تطالب بمحاسبة قتلة أم وطفلتها



وكشفت التحقيقات تواطؤ الابن مع قاتل والده، حيث كان يعلمه بتحرك دوريات الأمن الجنائي، كما لفتت "الوزارة" أنه مازال متوارياً عن الأنظار، بعد الفشل بإلقاء القبض عليه.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل نحو 1900 شخص، جميعهم قضوا بأعمال عنف، خلال العام 2022، في المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري.

وأكد المرصد في التقرير الذي نشره في 3 كانون الثاني الحالي، ارتفاع معدل الجريمة "بشكل خطير" في ظل الفلتان الأمني، إضافة إلى "الأزمات المعيشية الكارثية التي تعصف بالمدنيين في ظل تعنت النظام بالسلطة".

وذكر أن 159 جريمة قتل وقعت بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022، "بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 174 شخصاً، بينهم 32 طفلاً".

يذكر أن نسبة الجرائم ارتفعت في عموم سوريا بشكل ملحوظ، خلال السنوات العشر الفائتة، آخرها إقدام شاب على طعن فتاة في اللاذقية، الأسبوع الماضي، كادت أن تودي بحياتها، وجريمة أدت لاحتجاجات غاضبة في مدينة الرقة. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق