ضحايا مدنيون نتيجة انهيار مبنى سكني في حلب

إزالة أنقاض المبنى المهدم - من الإنترنت
إزالة أنقاض المبنى المهدم - من الإنترنت

اجتماعي | 22 يناير 2023 | نور الدين الإسماعيل

توفي 12 شخصاً بينهم 5 أطفال و5 نساء، جراء انهيار مبنى سكني متصدع في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب تسكنه 7 أسر، فجر اليوم.


اقرأ أيضاً: معظمهم أطفال ونساء… 11 وفاة جراء انهيار مبنى سكني بحلب



وذكرت وكالة "هاوار" للأنباء أن مبنى سكنياً مكوناً من 5 طوابق انهار فوق رؤوس ساكنيه، حوالي الساعة 2.15 من فجر اليوم الأحد، ما تسبب بوفاة 12 شخصاً، وجرح شخصين، بعد انتشال 14 شخصاً من تحت الأنقاض.

وأكدت الوكالة أن فرق الإنقاذ ما زالت تعمل على البحث عن ناجين بين الركام، في الوقت الذي أسعف فيه الجرحى إلى المستشفيات القريبة.

وبحسب وزارة الإعلام في حكومة النظام السوري، فإن سبب الانهيار يعود إلى تسرب المياه إلى أساسات المبنى، في حين أوضحت وكالة هاوار أن سبب الانهيار غير معروف حتى الآن.

ورجح رواد وسائل التواصل الاجتماعي أن يكون سبب الانهيار هو تصدع المبنى، حيث تعرضت المنطقة كغيرها من المناطق في مدينة حلب، إلى قصف جوي وصاروخي إبّان الحملة العسكرية على المدينة في عام 2016.

وشهدت مدينة حلب انهيار العديد من الأبنية خلال السنوات الماضية، معظمها في الأحياء الشرقية التي كانت خاضعة لسيطرة المعارضة السورية قبل عام 2017، و خصوصاً في أحياء صلاح الدين ومساكن الفردوس وكرم الجبل والسكري، والتي أدت إلى وفاة العديد من المدنيين.

قد يهمّك: الأبنية المتضررة... خطر ينتظر العائدين إلى سوريا



ويبرّر المسؤولون في المدينة سبب الانهيارات في معظم الأحيان، أنّ الأبنية تقع في مناطق مخالفات عشوائية وجراء تضررها سابقاً من "القذائف الإرهابية".

وفي 10 أيلول الماضي توفي 11 شخصاً نتيجة انهيار مبنى سكني في حي الفردوس، شرقي حلب، سبقه انهيار في حي المعادي عام 2019.

وتفرض قوات النظام السوري حصاراً خانقاً على منطقتي الشيخ مقصود والأشرفية، ذات الأغلبية الكردية، في مدينة حلب، بإشراف مباشر من الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد شقيق رئيس النظام السوري، حيث يمنع دخول المواد الغذائية والأدوية إلى الحيين منذ عدة أشهر.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق