ضحايا في اشتباكات عشائرية بأعزاز والسبب..رَكن سيارة

مدينة أعزاز - من الإنترنت
مدينة أعزاز - من الإنترنت

اجتماعي | 21 يناير 2023 | نور الدين الإسماعيل

قتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرون، أمس الجمعة، نتيجة اشتباكات اندلعت في مدينة أعزاز شمالي حلب، بين شبان مسلحين من بلدة منغ وعشيرة آل العشاوي، إثر خلاف بين شابين على مكان لركن السيارات.


اقرأ أيضاً: النزاع المسلح الأخير شمالي سوريا.. تفاصيله وماذا بعده؟


وتطورت الاشتباكات التي استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وقذائف الهاون، على الرغم من مناشدات أهالي المدينة عبر مكبرات الصوت في المآذن لوقف الاشتباكات.

وذكر نشطاء إعلاميون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أن من بين القتلى القيادي في لواء "عاصفة الشمال" عمر حميدي.

وأرسلت فصائل الجيش الوطني ما وصفتها بـ "قوات فض نزاع" إلى المدينة، والتي تمكنت من إنهاء الاشتباكات، بعد إغلاق المنافذ والطرقات المؤدية إلى منطقة الاشتباكات.

وبحسب النشطاء فإن أسباب الاشتباكات تعود إلى خلاف بين شابين على مكان لركن السيارات في الحي الجنوبي الشرقي من أعزاز، تطور لاحقاً إلى اشتباكات مسلحة بين فصيل "عاصفة الشمال" وفصيل "أحرار منغ".

وأصيب سبعة أشخاص بجروح نتيجة قصف صاروخي تعرضت له مدينة أعزاز، أمس، من مواقع تمركز "قوات سوريا الديمقراطية"، القريبة من المدينة.

قد يهمّك: والدة أبو غنوم: "بيقتلوا القتيل وبيمشوا بجنازته"

يذكر أن الاشتباكات بين عناصر الفصائل العسكرية في مناطق شمالي وشرقي حلب، تتكرر بشكل مستمر، آخرها الاقتتال الذي اندلع بين فرقة الحمزة والفيلق الثالث في مدينة الباب وامتدت لتشمل معظم مناطق انتشار فصائل "الجيش الوطني"، على خلفية كشف الخلية التي نفذت عملية اغتيال الناشط محمد أبو غنوم في تشرين الأول الماضي. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق