والد ينهي حياة طفله الرضيع بريف اللاذقية

قرية المتن- مصدر الصورة من الإنترنت
قرية المتن- مصدر الصورة من الإنترنت

اجتماعي | 15 نوفمبر 2022 | نور الدين الإسماعيل

أنهى رجل من ريف اللاذقية حياة طفله البالغ من العمر تسعة أشهر خنقاً، قبل يومين، نتيجة بكاء الطفل المستمر.


اقرأ أيضاً: بسبب الخلاف على الإرث.. مصرع عائلة على يد العم بطرطوس



وذكرت وزارة الداخلية التابعة للنظام السوري أن الرجل الذي يقيم في بلدة المتن بريف اللاذقية تضايق من بكاء طفله أثناء عمل زوجته في حظيرة الأبقار، ما دفعه لضرب الطفل ووضع وسادة على وجهه بهدف إسكاته، ما أدى إلى وفاته.

وأوضحت أن معلومات وصلت حول دفن الطفل بطريقة سرية مخالفة للعادات والتقاليد، للتكتم على الأمر دفع المحيطين للاشتباه بوجود جريمة، ما أدى لاعتقال الأب والتحقيق معه، حيث اعترف أنه ارتكب جريمته نتيجة غضبه من زوجته.

وأشارت الداخلية إلى أن الزوجين يعيشان خلافات زوجية منذ زواجهما قبل ثلاث سنوات، وإنجابهما طفلين.

وفي سياق متصل، أقدمت فتاتان من بلدة فيروزة بحمص على قتل رجل مسن بهدف السرقة، قبل أيام.

ونقلت وزارة الداخلية في حكومة النظام السوري أنهما تعملان في مهنة تنظيف المنازل بالأجرة، وأن إحداهما كانت تتردد إلى منزله وتنظفه بالأجرة.

قد يهمّك: سلمية: امرأة تفارق الحياة على يد زوجها خنقاً 



وأكدت الوزارة أنهما ذهبتا إلى منزل الضحية بحجة تنظيفه "مصطحبتين معهما شريطاً لاصقاً وقفازات وكمامة، ثم قامتا برميه على الأرض وتكبيل يديه ووضع الشريط اللاصق على فمه وضـرب رأسه بالأرض وخنـقه حتى فارق الحياة".

وذكرت أنهما سرقا مبلغاً وقدره مليون ليرة سورية ونصف أي ما يعادل، تقريباً، 285 دولاراً أمريكياً. بعد تحطيم جهازه الجوال ورميه خارج المنزل.

وتنتشر جرائم القتل والسلب بشكل أكبر في المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري، نتيجة الوضع الاقتصادي المتردي، إضافة إلى انتشار ثقافة العنف في المجتمع. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق