سيارة مفخخة وارتفاع حدة الاشتباكات في درعا

درعا طريق السد - مصدر الصورة من الإنترنت
درعا طريق السد - مصدر الصورة من الإنترنت

سياسي | 15 نوفمبر 2022 | نور الدين الإسماعيل

فجّر عناصر الفصائل المحلية واللواء الثامن المشاركون في العمليات ضد تنظيم داعش سيارة مفخخة، أمس الإثنين، بمنطقة طريق السد في درعا، كان مخططاً لها استهدافهم أثناء تقدمهم.


اقرأ أيضاً: ناشط إعلامي من درعا.. آخر ضحايا الانتهاكات بحق الصحفيين



وذكر "تجمع أحرار حوران" نقلاً عن مصادر محلية أن عناصر الفصائل المشاركة في العمليات استهدفوا السيارة المفخخة أثناء تقدمهم في حي الحمادين، "إذ كانت معدّة لاستهداف المجموعات المهاجمة".

وقالت المصادر إن التفجير أسفر عن إصابة القيادي السابق في الجيش الحر خالد أبازيد "أبو عمر"، ودمار واسع لحق في الأبنية السكنيّة.

وأوضح التجمع، بحسب مصادره أن "المجموعات المحليّة واللواء الثامن وصلوا إلى منزل المدعو محمد المسالمة الملقب (هفّو)، المتهم مع مجموعته بانتمائهم للتنظيم، وسيطروا على عدد من المنازل والأبنيّة المحيطة به في عمق حارة الحمادين ضمن حي طريق السد، وسط اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة".

وأكد أن تلك المجموعات سيطرت على مستودعات أسلحة وكتل سكنية، قابله تراجع لمجموعة القيادي محمد المسالمة، المتهم بمساندته ودعمه للتنظيم.

وقتل مدني، أمس الإثنين، برصاص قناص تابع للمجموعات المتهمة بانتمائها لتنظيم "داعش"، أثناء محاولته العبور في منطقة الاشتباكات الدائرة بحي طريق السد.

قد يهمّك: 30 معتقلاً في درعا خلال شهر تشرين الأول وتجدد الاشتباكات مع "داعش"



ولقي شخص آخر حتفه نتيجة استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين، في مدينة جاسم، شمالي درعا، وهو عنصر سابق في صفوف الجيش الحر قبل عملية التسوية، ثم عاد بعدها إلى حياته المدنية.

وتستمر الاشتباكات في درعا، على خلفية زيادة حالة الفلتان الأمني والاغتيالات التي تشهدها المحافظة، منذ توقيع اتفاق التسوية بين الفصائل العسكرية المحلية وقوات النظام، عام 2018.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق