والدة أبو غنوم: "بيقتلوا القتيل وبيمشوا بجنازته"

الناشط محمد أبو غنوم - مصدر الصورة من الإنترنت
الناشط محمد أبو غنوم - مصدر الصورة من الإنترنت

اجتماعي | 27 أكتوبر 2022 | روزنة

ناشدت والدة الناشط محمد أبو غنوم الذي اغتاله عناصر يتبعون لفرقة الحمزة، في مدينة الباب شرقي حلب، قبل أسبوعين، بمحاسبة خلية الاغتيال.

اقرأ أيضاً: انتهاكات بحق الناشطين في الشمال السوري وتخوف من ضياع الحقيقة



وطالبت والدته في مقطع فيديو تداوله ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أمس، بمحاسبة "المجرمين"، بعد مضي 17 يوماً على عملية الاغتيال.

وتعجبت من حضور قيادة الفرقة بيت العزاء، وهم الذين قاموا بقتله، ووصفتهم بأنهم "بيقتلوا القتيل وبيمشوا بجنازته".

وتساءلت الوالدة عن الذنب الذي اقترفه ابنها حتى يقتل، مستنكرة متابعة عناصر "فرقة الحمزة" جرائمهم بقصف المدنيين، ما تسبب بإصابة عدد من النساء والأطفال.

وقالت بأن الجميع مسؤول عن محاسبة المجرمين، "وإذا لم تحاسبوا من قتل ابني فإنه سيأتي يوم وجميعكم تقتلون، لأنه كان يدافع عن كلمة الحق، فهو لم يحمل بارودة أو سلاحاً". 
 

والدة الشهيد محمد عبد اللطيف(ابو غنوم) تطالب بالقصاص العادل من قتلة إبنها الذي قتل هو وزوجته وجنينها من قبل فرقة الحمزة . #القصاص_مطلبنا

Posted by Nouri Al-rawwal on Wednesday, October 26, 2022


وأكدت أنها لن تتنازل عن "دم" ابنها، لأنه "كان شخصاً بسيطاً يدافع عن المظلومين". وهذا "مسؤولية كل حر وشريف في هذا البلد".

وكان عناصر تابعون لفرقة "الحمزة" قد اغتالوا الناشط محمد أبو غنوم وزوجته في 9 تشرين الأول الحالي، بسبب انتقادات سابقة وجهها أبو غنوم بحق قيادات من الفرقة متهمة بالفساد.


قد يهمّك: قتيل مدني واشتباكات في الباب على خلفية كشف قتلة أبو غنوم




وعلى خلفية ذلك اشتعلت اشتباكات مسلحة بين الفيلق الثالث وفرقة الحمزة مدعومة بفصيل سليمان شاه وهيئة تحرير الشام، توسعت رقعتها لتشمل مناطق من عفرين وأعزاز والباب، والتي انتهت باتفاق بين هيئة تحرير الشام والفيلق الثالث، قبل أيام. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق