جريمة جديدة في الرقة.. الضحية قاصر والجاني زوجها ووالدته

مدينة الرقة - فيسبوك
مدينة الرقة - فيسبوك

نساء | 30 سبتمبر 2022 | روزنة

لقيت الطفلة "آ. ج" البالغة من العمر 17 عاماً حتفها على يد زوجها ووالدته، في منزل عائلة الزوج بشارع أبو الهيس في مدينة الرقة شمالي سوريا.


مجموعة من جيران العائلة، قالوا لروزنة إن الضحية قتلت بطريقة وحشية، يوم الاثنين الماضي.

وفي البداية أخبر الزوج ووالدته الجيران أن "آ. ج" توفيت جراء انفجار بابور الكاز (موقد نحاسي صغير) عندما كانت تطبخ.

وبعد اتصال أحد الجيران بقوى الأمن الداخلي لدى "الإدارة الذاتية" وفحص الطبيب الشرعي للجثة،  تبيّن أنها طُعنت من الخلف في ظهرها بأداة حادة، وتم احراق المطبخ وهي موجودة داخله، وفق ما قال عدد من جيران العائلة لروزنة، نقلاً عن عناصر بقوى الأمن.

المكتب الإعلامي لقوى الأمن الداخلي،  أكد لروزنة وقوع الجريمة، دون إعطاء تفاصيل عنها لغاية الانتهاء من التحقيقات مع زوج الضحية وشقيقه وزوج أخته ووالدته الموقوفين حالياً لدى قسم الجريمة المنظمة.

اقرأ أيضاً: 100 حالة تعنيف بحق النساء شهرياً وحلب في المرتبة الأولى



الضحية الحامل متزوّجة من المشتبه به منذ أكثر من عام، وفق الجيران، وكانت تتلقى معاملة سيئة على الدوام من زوجها وأهله المقيمين معهم.

وسبق أن حاولت الضحية اللجوء لأهلها وطلب الانفصال قبل شهر، لكن والدها رفض ذلك وأجبرها على العودة لبيت زوجها، ولم يتبيّن الدافع وراء الجريمة لغاية الآن.

وتشهد محافظة الرقة، الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" انفلاتاً أمنياً، ارتفعت معه جرائم القتل في الآونة الأخيرة ولا سيما بحق النساء، إضافة إلى الخطف والسرقة.

كما قتلت سيدة وطفلها في شهر نيسان الماضي على يد سائق تكسي في مدينة الرقة بعد سلبها أموالها ومصوغاتها، مستخدماً الرذاذ المخدر في تنويمهما، وذلك عقب تسلمها حوالة مالية من زوجها الذي يعيش في ألمانيا، وفي ذات الشهر قتلت سيدة في منزلها الواقع في مساكن المعلمين غربي الرقة، بهدف السرقة.

وفي بلدة السوسة بريف دير الزور الشرقي قتلت سيدة على يد زوجها في شهر أيار الماضي، ووفق شبكة "فرات بوست" المحلية، إن الزوج ارتكب الجريمة تحت تأثير المخدرات ولاذ بالفرار، في ظل انتشار تعاطي وتجارة الحبوب المخدرة في جميع المناطق السورية.

واحتلت سوريا صدارة مؤشر الجريمة عربياً حتى منتصف العام الجاري، والمرتبة العاشرة عالمياً، وفق مؤشر " numbeo"  للبيانات، بينما كانت تحتلّ المرتبة 12 على مستوى العالم بمعدل الجريمة 2020، وفي العام 2021 احتلّت المرتبة الـ11.

ووثقت منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" وقوع 7 جرائم قتل بحق طفلة و6 سيدات على يدّ أحد أفراد عوائلهن وأقربائهن من الدرجة الأولى والثانية، خلال شهري كانون الثاني وشباط 2022، ست جرائم منها وقعت في مناطق النظام السوري، وجريمة واحدة في مناطق "الإدارة الذاتية".

وسبق أن وثقت المنظمة  في شهر أيار عام 2021، مقتل "16 امرأة على يد أقرباء لهن بحجة الشرف، بينما قُتلت 6 نساء أخريات لأسباب لم يتم الكشف عنها، إضافة إلى ذلك، تم توثيق حالات تم ممارسة العنف المنزلي فيها ضدّ نساء أخريات"، ما بين كانون الثاني 2020، وحتى شباط عام 2021.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق