وزارة الصحة بدمشق: ارتفاع وفيات الكوليرا إلى 33 

وزارة الصحة لدى حكومة النظام السوري - فيسبوك
وزارة الصحة لدى حكومة النظام السوري - فيسبوك

صحة | 29 سبتمبر 2022 | إيمان حمراوي

أعلنت وزارة الصحة لدى حكومة النظام السوري، عن ارتفاع الوفيات الناجمة عن الإصابة بمرض الكوليرا إلى 33 حالة وفاة، فيما الإصابات تجاوزت الـ 400 إصابة.


وذكرت وزارة الصحة، في بيان، أن الوفيات معظمها في حلب بواقع 28 حالة وفاة، وفي الحسكة 3 وفيات وفي دير الزور اثنتان.

وأشارت إلى أنّ معظم الوفيات ناتجة عن التأخر في طلب المشورة الطبية المبكرة أو لأشخاص يعانون من أمراض مزمنة.

وحول الإصابات بلغ العدد الإجمالي للإصابات المثبتة 426 إصابة، معظمها في حلب بـ 260 إصابة وفي دير الزور 72 إصابة وفي الحسكة 30 إصابة وفي الرقة 26 وفي اللاذقية 15 و5 إصابات في كل من حمص ودمشق والسويداء، وفي درعا 3 إصابات والقنيطرة إصابة واحدة.

ودعت الوزارة إلى ضرورة اتباع إجراءات الصحة العامة والمتمثلة بغسل اليدين بالماء والصابون بشكل متكرر وشرب المياه من مصدر آمن، وإذا تعذر إيجادها يمكن غليها لمدة دقيقتين ثم حفظها في وعاء نظيف ومغلق، إضافة إلى ضرورة غسل الفواكه والخضار بشكل جيد وطهي الطعام وحفظه بدرجة الحرارة المناسبة وعدم شرب أو تناول أي شيء مجهول المصدر أو يشك بسلامته، وطلب المشورة الطبية المبكرة في حال الاشتباه بالإصابة.

اقرأ أيضاً: "لا معقمات ولا صابون".. سكان المخيمات السورية يتخوفّون من تفشي الكوليرا



وفي الشمال السوري كانت مديرية صحة إدلب، أعلنت الإثنين الفائت، عن تسجيل 3 إصابات بمرض الكوليرا في مخيمات كفرلوسين شمالي إدلب.

ويبلغ عدد المخيّمات في الشمال السوري 1489 مخيماً، يقطنها نحو 328 ألفاً و485 عائلة، أي مليون و512 ألفاً و764 نازحاً، نسبة الأطفال تبلغ 56 في المئة والنساء 23 في المئة، وفق إحصائية لفريق "منسقو استجابة سوريا".

"شبكة الإنذار المبكر" التابعة لـ"وحدة تنسيق الدعم" وثّقت أمس الأربعاء، في شمال غربي سوريا 5 إصابات جديدة بمرض الكوليرا (4 في جرابلس بريف حلب  وإصابة في حارم بريف إدلب) ما يرفع عدد الإصابات الكلية إلى 14 إصابة، فيما الإصابات المشتبه بها بشكل  كلي يبلغ عددها 14 إصابة. 
 

وفي منطقة نبع السلام (الرقة - الحسكة) بلغ عدد الإصابات الكلية بالكوليرا 21 إصابة، أما إجمالي الحالات المشتبه بها وصل إلى 62 حالة، بحسب "شبكة الإنذار المبكر".

أما في مناطق شمال شرقي سوريا التابعة لـ"الإدارة الذاتية" بلغ عدد الإصابات الكلية 120 إصابة مثبتة، و5 آلاف و281 عدد الإصابات المشتبه بها.

وفق بيان للأمم المتحدة، في الـ 12 من الشهر الجاري، إنّ مصدر عدوى مرض الكوليرا في سوريا مرتبط بشرب مياه غير آمنة من نهر الفرات واستخدام المياه الملوثة لري المحاصيل، مما يؤدي إلى تلوث الغذاء.

الأمم المتحدة اعتبرت تفشي الكوليرا في سوريا "تهديداً خطيراً للناس"، في ظل الحاجة لاتخاذ إجراءات سريعة لمنع المزيد من المرض والوفاة، ودعت الدول المانحة إلى تمويل إضافي عاجل لاحتواء تفشي المرض ومنع انتشاره.

وبحسب "منظمة الصحة العالمية" تشير تقديرات الباحثين إلى وقوع عدد يتراوح بين مليون و4 مليون إصابة بالكوليرا سنوياً، وإلى تسبب الكوليرا في وفيات يتراوح عددها بين 21 ألف و143 ألف وفاة في جميع أنحاء العالم. 

ويعتبر الكوليرا مرض إسهال حاد يمكن أن يقتل في غضون ساعات في حال لم يُعالج، ويعتبر توفير المياه ومرافق الصرف الصحي المأمونة أمراً حاسماً للوقاية من الكوليرا وغيرها من الأمراض المنقولة بالمياه ومكافحتها، وفق منظمة الصحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق