"شكراً لهم".. وزارة النفط تخصّص كميات مازوت "كبيرة" لجزيرة أرواد 

جزيرة أرواد - يوتيوب
جزيرة أرواد - يوتيوب

اقتصادي | 28 سبتمبر 2022 | إيمان حمراوي

خصّصت وزارة النفط لدى حكومة النظام السوري كمية "كبيرة" من المازوت لتعويض أهالي جزيرة أرواد في طرطوس بعد مساعدتهم في عمليات إنقاذ ركاب القارب الغارق قبالة سواحل طرطوس.


وذكرت صحيفة "الوطن أون لاين" المحلية نقلاً عن مصدر في وزارة النفط، أمس الثلاثاء، أنه اعتباراً من أمس الثلاثاء ولعدة أيام، سيتم تزويد جزيرة أرواد بطلبات إضافية من المازوت بعدما استهلكوا ما كان بحوزتهم لإنقاذ الركاب، وذلك "شكراً وعرفاناً لما قدموه من شجاعة وأظهروه من نخوة في البحث عن ناجين".

وأوضح المصدر، أن كل من كان لديه كمية من المازوت قام بتسليمها إلى مراكب الصيد التي لم تهدأ على مدار أيام في الإبحار والبحث عن ناجين وإنقاذ من بقي على قيد الحياة.

اقرأ أيضاً: ارتفاع ضحايا "قارب الموت" اللبناني والعشرات ما زالوا مجهولي الهوية



وكانت الهيئة العامة للطب الشرعي في سوريا، أعلنت، أمس الثلاثاء، أن عدد ضحايا القارب اللبناني الغارق قبالة سواحل طرطوس الخميس الفائت، وصل إلى 100 شخص، بينهم 37 شخصاً لم يتم التعرّف عليهم.

ولا يزال عدد كبير من المهاجرين في عداد المفقودين، ولا تملك عائلاتهم أي معلومة عنهم، وفق تقارير إعلامية.

المحامي العام في طرطوس قال لصحيفة "الوطن" المحلية، أمس الثلاثاء، إنه تم تسليم 73 جثماناً من ضحايا القارب اللبناني (45 سورياَ و23 لبنانياً و5 فلسطينيين).

وكانت وزارة النقل لدى حكومة النظام، أعلنت مساء الخميس الفائت، العثور على 34 شخصاً متوفين قبالة شواطئ مدينة طرطوس بعد نحو يومين من انطلاق زورقهم من شمالي لبنان، في حصيلة أولية، ارتفعت اليوم إلى مئة شخص.

القارب غادر من شاطئ المنية في لبنان الثلاثاء 20 أيلول الحالي، وعلى متنه نحو 150 شخصاً، بحسب ما نقل مدير عام الموانئ البحرية، سامر قبرصلي، عن بعض الناجين.

وتصنّف المنظمة الدولية للهجرة، وسط البحر الأبيض المتوسط،  كأخطر طريق للهجرة في العالم، وقدّرت الوكالة الأممية عدد من قضوا والمفقودين في هذه المنطقة بـ 990 شخصاً منذ بداية العام 2022، وفق تقرير لـ"فرانس 24" نشر في تموز الماضي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق