أنجبتُ حديثاً.. كيف أُحافظ على صحتي وصحة مولودي؟

أم ولدت حديثاً - فري بيك
أم ولدت حديثاً - فري بيك

صحة | 24 سبتمبر 2022 | إيمان حمراوي

الأسابيع الستة الأولى ما بعد الولادة، هي فترة حرجة لضمان سلامة الأم وتعافيها من الناحيتين البدنية والنفسية، ودعم النماء الصحي للطفل.


أكثر من 3 من كل 10 نساء وأطفال لا يحصلون حالياً على رعاية ما بعد الولادة في الأيام التالية للولادة، وهي الفترة التي تحدث فيها معظم وفيات الأمهات والرضع، وفق وفق تقرير لـ "منظمة الصحة العالمية" في آذار الفائت.

"إن الحاجة إلى توفير رعاية عالية الجودة للأم والوليد لا تزول بمجرد ولادة الطفل،  بل إن ولادة الطفل لحظة تغيّر وجه الحياة، وهي لحظة مرتبطة بالحب والأمل والإثارة، ولكنها قد تسبب أيضاً توتراً وقلقاً غير مسبوقين، ويحتاج الوالدان إلى نظم متينة للرعاية الصحية والدعم، ولا سيما النساء اللواتي غالباً ما تُهمل احتياجاتهن بعد ولادة الطفل"، يقول الدكتور أنشو بانيرجي، مدير شؤون صحة الأم والوليد والطفل والمراهق ومرحلة الشيخوخة في المنظمة العالمية.

وللحصول على تجربة إيجابية للنساء والأطفال والأسر في مرحلة ما بعد الولادة تنصح منظمة "الصحة العالمية" بما يلي:

توفير رعاية عالية الجودة في المرافق الصحية للنساء والأطفال لمدة لا تقل عن 24 ساعة بعد الولادة، مع إجراء ما لا يقل عن 3 فحوصات طبية إضافية في الأسابيع الستة الأولى التالية للولادة.

توفير العلاج والدعم والمشورة للمساعدة على التعافي والتدبير العلاجي للمشكلات الصحية الشائعة التي قد تواجه النساء بعد الولادة، مثل ألم العجان (المنطقة الواقعة بين المهبل والشرج)  واحتقان الثدي.

فحص المولود بحثاً عن تشوهات العين واعتلال السمع، إضافة للتطعيم عند الولادة.

وتقديم المشورة حول الرضاعة الطبيعية الخالصة، حيث توصي منظمة الصحة واليونيسيف بأن تتم تغذية الأطفال بلبن الأم فقط ولا شيء غيره في الستة أشهر الأولى من عمر الطفل.

الرضاعة الطبيعية للمولود خلال الساعة الأولى من ولادته يحميه من العدوى ويضمن بقاءه على قيد الحياة، وإرضاعه طبيعياً بصورة جزئية فحسب أو عدم إرضاعه طبيعياً على الإطلاق يجعله أكثر عرضة للوفاة جراء الإصابة بالإسهال وأنواع أخرى من العدوى، كما تُحسّن الرضاعة الطبيعية مستوى ذكاء الطفل واستعداده الدراسي وانخراطه في الدراسة، كما أنها تحد من خطر إصابة الأم بسرطان الثدي، وفق "منظمة الصحة العالمية".

وإتاحة وسائل منع الحمل بعد الولادة، وتعزيز الصحة، وتحري الاكتئاب والقلق اللذين يصيبان الأمهات بعد الولادة، مع توفير التدبير العلاجي عند الحاجة.

اقرأ أيضاً: لهُ المتعة.. وأنا أواجه اكتئاب الياسمين وحدي

اكتئاب ما بعد الولادة

من الطبيعي أن تصاب السيدة باكتئاب ما بعد الولادة، ويحدث عادة بعد أيام قليلة من الولادة، ويمكن أن يستمر لمدة تصل إلى أكثر من أسبوعين، وتختلف الأعراض من سيدة لأخرى وتشمل الأعراض "بكاء غير مفسر، أرق، حزن، تغير في المزاج".

وفق "يونيسيف" اكتئاب ما بعد الولادة يحدث عادة ما بين أسبوعين إلى ثمانية أسابيع بعد الولادة، وقد يصل إلى سنة بعد ولادة الطفل

ومن أعراض اكتئاب ما بعد الولادة: "الشعور بالحزن وهبوط الهمّة، عدم القدرة على التمتع بالأشياء المبهجة، التعب أو نقص الطاقة، ضعف التركيز أو مدة الانتباه، انخفاض مستوى احترام الذات والثقة بالنفس، النوم المتقطع حتى عندما يكون الطفل نائماً، تغير الشهية".

وقد تشعر الأم بالانعزال عن طفلها أو شريكها، أو حتى قد تنتابها أفكار بإيذاء نفسها أو طفلها، وقد يكون من المخيف جداً على الأم أن تنتابها مثل هذه الأفكار، ولكن يجب عليها أن تتذكر أن هذا التفكير لا يعني بأنها ستقوم فعلاً بإيذائه،  وكلما بكّرت الأم بالتحدث مع شخص ما عن هذه المشاعر ( صديقة، أو قريبة أو طبيبة) على سبيل المثال،  كلما تمكنَت من الحصول على مساعدة مبكرة.

نصائح إضافية

معظم الأمهات الجدد لا تعود إلى العمل لمدة 6 أسابيع على الأقل بعد الولادة، من أجل التكيف مع الوضع الجديد، لأنه يجب إطعام الطفل والاهتمام به، وقد تواجه الأم ليالٍ كثيرة بلا نوم، ويمكن أن تكون محبطة ومرهقة، وقد تقع في روتين مستمر، هناك نصائح أخرى تجنبها الإرهاق حال اتباعها:

احصلي على قسط وافر من الراحة عندما ينام طفلك، قد يستيقظ كل ساعتين إلى 3 ساعات للحصول على الحليب، حاولي النوم معه للتغلب على الإرهاق.

لا تترددي في طلب المساعدة من العائلة والأصدقاء في فترة ما بعد الولادة، حيث يحتاج جسمك إلى التعافي، ويمكن للأهل والأصدقاء إعداد وجبات الطعام أو إدارة المهمات المطلوبة.

تناولي وجبات صحية، فالحفاظ على نظام غذائي صحي يعزز مرحلة الشفاء لديكِ، حاولي أن تتضمن وجباتك الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه والبروتين، مع زيادة تناول السوائل، ولا سيما إن كنتِ ترضعين.

ممارسة الرياضة، بعد استشارة الطبيب، إذ يجب أن يكون النشاط غير شاق، كالمشي قرب المنزل، ما يساعد على رفع مستوى الطاقة لديكِ، والمساعدة في تخفيض القليل من الوزن، كما أنّ الرضاعة الطبيعية يمكن أن تساعد على العودة إلى وزنك قبل الحمل بشكل أسرع لأنها تزيد من حرق السعرات الحرارية اليومية.

تحدثي إلى طبيبك إذا كانت لديك أسئلة أو مخاوف بشأن التغييرات التي تطرأ على جسمك خلال فترة ما بعد الولادة، مثل:

احتقان الثدي

يمتلئ الثديان بالحليب بعد يومين من الولادة، بشكل طبيعي، قد يكون الاحتقان غير مريح، لكنه يتحسن مع مرور الوقت، ولتخفيف الانزعاج ضعي كمادة دافئة قبل عملية الإرضاع، ما يساعد على تخفيف الاحتقان وتليين الحلمة، وكمادة باردة بعد كل رضعة لتهدئة الألم.

الإمساك

تناولي الأطعمة الغنية بالألياف لتحفيز نشاط الأمعاء، واشربي الكثير من المياه، واستشيري طبيبك حول استعمال الأدوية الآمنة.

ألم الرحم

قد تشعرين بتقلصات بالرحم من حين إلى آخر في الأيام القليلة ما بعد الولادة، وهو أمر طبيعي،  الألم ينحسر مع الوقت، اسألي طبيبك عن مسكنات الألم الآمنة.

وتحدث تقلّصات ما بعد الولادة بسبب انكماش الرحم وعودته إلى حجمه الطبيعي بعد عمليتَي الحمل والولادة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق