طرطوس: أكثر من ثلاثين جثة لمهاجرين غرق مركبهم بالمتوسط

انتشال جثث وناجين من مركب مهاجرين قبالة سواحل طرطوس - إنترنت
انتشال جثث وناجين من مركب مهاجرين قبالة سواحل طرطوس - إنترنت

اجتماعي | 22 سبتمبر 2022 | روزنة

في حصيلة قابلة للزيادة، انتشلت فرق الدفاع المدني أكثر من ثلاثين جثة وآخرين نجوا قبالة سواحل مدينة طرطوس اليوم الخميس، بعد غرق قارب يقل عشرات المهاجرين بطريقة غير شرعية من لبنان عبر البحر الأبيض المتوسط.


وقال مدير عام الموانئ البحرية التابعة للنظام السوري العميد سامر قبرصلي لإذاعة شام إف إم المحلية، إن حصيلة الضحايا الأولية 33 شخص و16 ناج عثر عليهم قرب جزيرة أرواد قبالة سواحل طرطوس، وآخرون وجودوا عند بلدة عمريت وقرية المنطار ومواقع أخرى.

وأوضح "قبرصلي" أن القارب غادر قبل غرقه من شاطئ المنية في لبنان وعلى متنه 120 إلى 150 شخصاً، حسب شهادات ناجين، لافتاً أن عمليات الإنقاذ توقفت نتيجة الأمواج العالية التي تشكل خطراً على فرق الإنقاذ.

اقرأ أيضا: هاجروا من طرابلس.. سوريون في عرض المتوسط يناشدون لإنقاذهم

وبدأت الجثث بالظهور بعد الإبلاغ عن وجود شاب قريب من إحدى السفن الراسية وبعد إرسال زورق لاستكشاف الأمر وإنقاذه عثر على جثة طفل، حسب ما أبلغ مدير ميناء أرواد.

وأضاف العميد سامر أن الجانب اللبناني لم يبلغهم بفقدان القارب حيث اقتصر التواصل بين وزارتي النقل السورية واللبنانية فقط بعد الحادثة، مشيراً في الوقت ذاته أن صياديين شاركوا في عمليات الإنقاذ إلى جانب فرق الدفاع المدني والإسعاف.

وذكرت وسائل إعلامية عاملة بمناطق سيطرة النظام أن القارب يقل أشخاصاً من جنسيات مختلفة بينهم سوريون ولبنانيون.

اقرأ أيضا: من سوريا إلى قبرص.. مهاجرون سوريون بمواجهة الرصاص والغرق

وتتوالى بشكل شبه يومي أنباء غرق المراكب التي تقل المهاجرين غير الشرعيين عبر البحر المتوسط، وسط مناشدات يومية لإنقاذ المئات من العالقين قبالة سواحل الدول الأوروبية كاليونان ومالطا وإيطاليا وإسبانيا، في ظل غرق مراكب تنطلق من سواحل سوريا ولبنان بالآونة الأخيرة.

في الثالث عشر من أيلول الجاري، أعلنت قيادة خفر السواحل التركية، عن وفاة 6 مهاجرين، بينهم سوريون، وإنقاذ 73 آخرين بعدما تركتهم قوات الحرس اليونانية في بحر إيجة قبالة شواطئ مرمريس في ولاية موغلا، وفق وكالة "الأناضول".

وكانت مفوضية اللاجئين حذّرت في حزيران الماضي، من التجارب والمخاطر التي يواجهها المهاجرون عبر المتوسط، وقالت إن أعداد الضحايا تشهد ارتفاعاً حاداً.

اقرأ أيضا: بعد وفاة عائلته في المتوسط.. سوري يتّهم اليونان: "نزلونا لنموت"

وأظهرت بيانات وكالة حماية الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي "فرونتكس" أن أكثر من 42 ألف و500 مهاجر ولاجئ استخدموا طريق البحر المتوسط بين كانون الثاني وتموز الماضيين، بزيادة 44 بالمئة مقارنة بالأشهر السبعة الأولى من العام 2021.

ووصل 34 ألف مهاجر عبر البحر إلى إيطاليا بين الأول من كانون الثاني/يناير و22 تموز/يوليو، مقارنة بالـ 25500 الذين وصلوا خلال الفترة ذاتها من العام الماضي و10900 في العام 2020، وفق وزارة الداخلية الإيطالية.

وتصنّف المنظمة الدولية للهجرة،  وسط البحر الأبيض المتوسط،  كأخطر طريق للهجرة في العالم، وقدّرت الوكالة الأممية عدد من قضوا والمفقودين في هذه المنطقة بـ 990 منذ بداية العام الحالي، وفق تقرير لـ"فرانس 24" نشر في تموز الماضي.

وفي تموز عام 2021 ذكرت وكالة "الأناضول" نقلاً عن مصادر تركية أن مركباً يقل 45 لاجئاً سورياً غرق أثناء توجهه إلى إيطاليا، أنقذ 37 منهم في جنوب شرق جزيرة كريت اليونانية.

الوضع المعيشي المتردي للسوريين في بلدان اللجوء مثل لبنان وتركيا  في ظل جائحة كورونا خلال السنوات الأخيرة، دفع بالكثيرين للهجرة باتجاه الاتحاد الأوروبي رغم المخاطر التي تحيق بهم. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق