"لن نخذلكم"..  قافلة النور تعلن انطلاقها قريباً باتجاه أوروبا

مهاجرون على الحدود التركية اليونانية  في أدرنة - columbian
مهاجرون على الحدود التركية اليونانية في أدرنة - columbian

اجتماعي | 21 سبتمبر 2022 | إيمان حمراوي

بعد الإعلان عن إيقاف "قافلة النور" عاد المنظمون للإعلان عن موعد الانطلاق باتجاه أوروبا قريباً ، مؤكدين على هدفهم في إنجاح الحملة وإكمال ما بدؤوا به.


وقال المنظمون في بيان على تلغرام، أمس الثلاثاء، إنه بعد يومين سيتم تحديد نقطة تجمع آمنة ومن ثم الانطلاق إلى الحدود مهما كان العدد، ومهما حصل.

وتقليلاً للمخاطر، نصح المنظمون، الراغبون بالهجرة ضمن القافلة بالالتزام بالنظام والإخبار عن أي حالة انتهاك أو تخريب.

أوضح البيان، أنه في البداية سوف يخرج مشرفون من لجان القافلة ومن ثم سيخرج لجان الانضباط وبعدها لجان الإعلام واللجنة الطبية إلى النقطة التي ستحدد ويتم التجمع فيها، بعد أن يتم هذا الأمر سيصدر أمر لاستكمال الزحف.

وأكد المنظمون على وجود قنوات اتصال مفتوحة مع قيادات في منظمات دولية ومع وسائل إعلام عالمية.

وأشار المنظمون إلى أنه قبل ذلك تم إيقاف القافلة بشكل مؤقت، لكن لم ينتهِ عملها قائلة: "لن نخذلكم" في تأكيد على استمرارها بالمضي قدماً.

وكان مجموعة مهاجرين في مدينة أدرنة هوجموا منذ يومين  قبل أشخاص قاموا بمطاردتهم وإطلاق النار عليهم، وقالت القافلة إنه بعد التحقق مما وردهم من تسجيلات تبين أنهم مهربون وتجار بشر، هددوا كل من سوف يخرج في القافلة أنّه سيتم مهاجمته، لذلك أعلن المنظمون عن إيقاف القافلة بشكل مؤقت.

وعن أسباب تأسيس القافلة مطلع الشهر الجاري، قالت إدارتها إنها "تشكلت نتيجة الظروف المتردية التي يمر بها السوريون في تركيا في ظل ارتفاع خطاب الكراهية والعنصرية ضدهم".

ويبلغ عدد السوريين في تركيا 3 مليون و741 ألف شخص، بينهم 542 ألف في إسطنبول، وفق إحصائيات المديرية العامة لرئاسة الهجرة التركية لعام 2022.

اقرأ أيضاً: قوافل سابقة فشلت في الوصول لأوروبا.. هل تنجح قافلة النور؟



تحذيرات من عدم المشاركة

حذّرت مفوضية اللاجئين في تركيا في بيان لها على موقعها الرسمي، من الاستجابة للدعوات الرامية للمشاركة في أنشطة لاجتياز الحدود التركية - الأوروبية بشكل غير قانوني، مؤكدة أنها لا تدعم ولا تشجّع المشاركة بمثل تلك القوافل.

وأوضحت المفوضية، أنّ هناك مخططات لحركة منظمة تهدف لاجتياز الحدود التركية مع بلغاريا واليونان ومن ثم الدخول إلى باقي الدول الأوروبية، وحذّرت أن مثل تلك الطرق سواء عبر البر أو البحر، يمكن أن تؤدي إلى "نتائج خطيرة" تصل إلى الاعتقال والاحتجاز وحتى الموت.

مطلع أيلول الجاري أنشأ منظمو القافلة قناة تلغرام، لم يعلنوا عن أنفسهم، نشروا معلومات ومواداً إرشادية للاجئين في تركيا الراغبين بالانضمام للقافلة، وانشغل اللاجئون بأهدافها المتمثلة بعبور الآلاف للحدود  باتجاه أوروبا، حيث كان من المفترض أن تنطلق في الـ 19 من أيلول، وفق ما أعلنت سابقاً.

ودعا وزير الهجرة اليوناني،  نوتيس ميتاراتشي، الاتحاد الأوروبي، الإثنين الفائت،  إلى العمل مع أثينا لمعالجة قضايا الهجرة غير النظامية والاتجار بالبشر لخلق "آلية أفضل لحماية الحدود"، وفق موقع "مهاجر نيوز".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق