رأس العين: مقتل المتّهم بقتل الطفل العراقي ياسين على يد مجهولين

المتهم بقتل الطفل العراقي ياسين في رأس العين - روزنة
المتهم بقتل الطفل العراقي ياسين في رأس العين - روزنة

اجتماعي | 16 سبتمبر 2022 | إيمان حمراوي

قتل "مصطفى . س" المتّهم بقتل الطفل العراقي "ياسين . م"، مساء أمس الخميس، في مدينة رأس العين بريف الحسكة، أثناء خروجه من فرع الشرطة العسكرية على يد ملثّمين، وذلك بعد يوم من اتهامه بخطف وقتل ياسين.


مراسل روزنة في رأس العين، ذكر أنّه أثناء ترحيل المتّهم مصطفى من فرع الشرطة العسكرية برأس العين إلى  الشرطة المدنية، استهدافت السيارة التي تقله من قبل مجموعة ملثمة ما أدى لاشتباكات مع الشرطة العسكرية، وإطلاق النار على المتّهم وقتله، ومن ثم فروا هاربين.

شبكة "الخابور" المحلية، ذكرت أنّ عناصراً من "الجيش الوطني السوري" حاصرت فرع الشرطة العسكرية للمطالبة بالقصاص من المجرم، وأثناء خروجه من الفرع قتل على أيديهم.

عائلة المتّهم بمقتل الطفل المقيمة في الشمال السوري رفضت استلام جثّته، وفق مراسل روزنة.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لجثة مصطفى بعد استهدافه، نعتذر عن نشرها لقساوتها.

اقرأ أيضاً: غضب شعبي بعد مقتل طفل في رأس العين ومطالبات بالقصاص



وصباح اليوم الجمعة دفن الطفل في منطقة تل حلف غربي رأس العين.

حسين الحمادي، قائد حركة "التحرير والبناء" التي يضم 4 فصائل في "الجيش الوطني" علّق على مقتل المتهم قائلاً عبر تويتر: "ثورة الشعب السوري سيف الحق بوجه الظالم أينما وجد ، بورك الجيش الوطني الذي ضرب به المجرم لترتفع روح الطفل العراقي ياسين المحمود تحمل معها إنسانية وعدل الثورة السورية العظيمة".


الشرطة العسكرية في رأس العين، أصدرت أمس الخميس، بياناً قالت فيه إنه في مساء الأربعاء في الـ 14 من أيلول تم الإبلاغ عن وصول جثة طفل يبلغ من العمر 10 سنوات إلى المشفى الوطني، وحين توجيه دوريات الشرطة إلى موقع الجريمة في حي المحطة الجنوبي، تمت مداهمة منزل المشتبه به وبالتحقيق معه "اعترف بفعلته".

الأربعاء الفائت تم العثور على الطفل العراقي يتيم الأب "ياسين . م"  في منزل مهجور بحي المحطة في مدينة رأس العين، بعد ساعات من اختطافه، وبعد حضور الشرطة إلى المنطقة وتفتيشها للمنازل عُثر على آثار دم على ملابس أحد الأشخاص المقيمين ضمن نفس حي الضحية، ليتم اعتقاله مساء الأربعاء، وفق المراسل.

نقلت جثة الطفل إلى الطبابة الشرعية التي أكدت حادثة الاعتداء عليه وقتله بأداة حادة على الرأس، مع وجود آثار تعذيب وكدمات على الأقدام، وفق ما نقل مراسل روزنة عن قائد الشرطة العسكرية في المنطقة.

مصدر محلي في مدينة رأس العين قال لروزنة، إنّ المتّهم بالجريمة المنحدر من صوران بريف حماة، مدني و كان مسجوناً لدى "قسد" في دير الزور لمدة 5 سنوات، ومنذ 10 أيام قدم إلى رأس العين وأقام في ذات الحي الذي تقيم به عائلة الطفل الضحية.

وزادت حوادث القتل خلال السنوات الماضية في سوريا،  بسبب الظروف الاقتصادية المتردية، وانتشار حيازة السلاح وغياب سلطة القانون، وأسباب أخرى، وفق تقارير إعلامية.

وفي الـ 24 من أيار الماضي عثرت عائلة على جثة طفلتها (8 سنوات) على سطح مبنى تقيم به في حي الكلاسة بمدينة الحسكة، تبين أنها فقدت حياتها بسبب طعنها بالسكاكين.

وقالت قوى الأمن الداخلي "الأسايش" إنه اشتبه بسيدة من أقارب الطفلة بقتلها، وبعد التحقيق معها اعترفت بـ"ارتكابها جريمة القتل والطّريقة التي نفذتها بها"، بحسب موقع "نورث برس".

وتصدّرت سوريا قائمة الدول العربية بارتفاع معدل الجريمة، واحتلت المرتبة التاسعة عالمياً في عام 2021، بحسب موقع "Numbeo Crime Index" المتخصص بمؤشرات الجريمة في العالم، فيما تصدرت المرتبة الثالثة عالميأ في معدل الجرائم لعام 2022 من بعد كابل والهند.مقتل الطف

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق