بينهم أطفال.. الجوع والعطش ينهي حياة سوريين في البحر المتوسط

البحر المتوسط - euractiv
البحر المتوسط - euractiv

اجتماعي | 13 سبتمبر 2022 | إيمان حمراوي

لقيَ ستة مهاجرين سوريين حفتهم جراء الجوع والعطش، بينما كانوا على متن قارب  يعبرون البحر المتوسط باتجاه إيطاليا، ووصل القارب أمس الإثنين إلى ميناء بوزالو في صقلية، في أحدث رحلات الموت عبر الهجرة غير الشرعية.


المفوضية الأممية في إيطاليا، كيارا كردوليتي، قالت على تويتر، أمس الإثنين، إن بين الضحايا رضّع وطفل، توفوا من الجوع والعطش والحروق الشديدة، كانوا على متن قارب مهاجرين وصل إلى ميناء بوزالو جنوبي صقلية.

وشددت كيارا أن تعزيز عمليات الإنقاذ في البحر هو السبيل الوحيد لمنع هذه المآسي.
 


وقالت المفوضية في بيان نقلته وكالة "رويترز" إن الضحايا كانوا من بين مجموعة من 26 شخصاً كانوا على متن القارب منذ أيام.

وأضافت أنّ طفلان من الضحايا، أحدهما يبلغ من العمر سنة، والآخر سنتين، فيما الطفل الثالث في الـ 12 من عمره، كما تم انتشال جثتي أم وجدة.

وأشارت إلى أنّ امرأة أخرى وابنتها نقلتا جواً من القارب إلى مستشفى في جزيرة مالطا القريبة الأحد الفائت.

أكثر من 1200 شخص لقوا حتفهم أو اختفوا هذا العام أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط والوصول إلى أوروبا، وفق الأمم المتحدة.

ويوم الجمعة الفائت، تداولت تقارير إعلامية خبر وفاة طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات من أبناء حي بابا عمرو بحمص، نتيجة الجوع والعطش، بينما كانت على متن قارب انقطعت السبل بهم في قارب يقل نحو 60 شخصاً بينهم سوريون، قبالة السواحل اليونانية.

ووفق صحيفة "السهم" اللبنانية، فإن الطفلة غادرت مع عائلتها مخيم اللجوء ببلدة المحمرة العكارية بلبنان، على متن قارب هجرة غير شرعي، تعطل على بعد عشرات الأميال قبالة الشواطئ اليونانية، وتم إجلاء ركابه إلى إحدى الجزر اليونانية.

وتوفيت الطفلة وهي في سيارة الإسعاف التي كانت تقلها ووالدتها إلى إحدى المستشفيات اليونانية.

اقرأ أيضاً: هاجروا من طرابلس.. سوريون في عرض المتوسط يناشدون لإنقاذهم

وبحسب بيانات وكالة حماية الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي "فرونتكس" إن أكثر من 42 ألف و500 مهاجر ولاجئ استخدموا طريق البحر المتوسط بين كانون الثاني وتموز الماضيين، بزيادة 44 بالمئة مقارنة بالأشهر السبعة الأولى من العام 2021.

كان وصل 34 ألف مهاجر عبر البحر إلى إيطاليا بين الأول من كانون الثاني/يناير و22 تموز/يوليو، مقارنة بالـ 25500 الذين وصلوا خلال الفترة ذاتها من العام الماضي و10900 في العام 2020، وفق وزارة الداخلية الإيطالية.

وتصنّف المنظمة الدولية للهجرة،  وسط البحر الأبيض المتوسط،  كأخطر طريق للهجرة في العالم، وقدّرت الوكالة الأممية عدد من قضوا والمفقودين في هذه المنطقة بـ 990 منذ بداية العام الحالي، وفق تقرير لـ"فرانس 24" نشر في تموز الماضي.

وفي تموز عام 2021 ذكرت وكالة "الأناضول" نقلاً عن مصادر تركية أن مركباً يقل 45 لاجئاً سورياً غرق أثناء توجهه إلى إيطاليا، تم إنقاذ 37 منهم في جنوب شرق جزيرة كريت اليونانية.
الوضع المعيشي المتردي للسوريين في بلدان اللجوء مثل لبنان وتركيا  في ظل جائحة كورونا خلال السنوات الأخيرة، دفع بالكثيرين للهجرة باتجاه الاتحاد الأوروبي رغم المخاطر التي تحيق بهم.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق