رفع أسعار الكهرباء والغاز في تركيا.. ونصائح لتخفيف الاستهلاك

الغاز والكهرباء في تركيا - cumhuriyet
الغاز والكهرباء في تركيا - cumhuriyet

خدمي | 01 سبتمبر 2022 | إيمان حمراوي

أعلنت هيئة تنظيم الطاقة  التركية "EMRA" عن زيادة تعرفة الكهرباء، اعتباراً من شهر أيلول بنسبة 20 في المئة للاشتراك المنزلي، تزامناً مع إعلان خطوط الأنابيب ونقل البترول "BOTAŞ" التركية، رفع أسعار الغاز بنسبة 20.4 في المئة للاشتراك المنزلي.


وجاء في البيان الصادر عن الهيئة، أنّ الحرب الروسية الأوكرانية، جلبت عواقب وخيمة على أسواق الطاقة العالمية بأكملها، وخاصة بالنسبة للدول الأوروبية، وفق وكالة "الأناضول".

وأضاف البيان، أن هذا الوضع أثر سلباً على تكاليف إنتاج الطاقة في تركيا وبخاصة في الأشهر الأخيرة بسبب ارتفاع أسعار المواد الخام للطاقة في الأسواق العالمية.

وستكون الزيادة بنسبة 20 في المئة للاشتراك السكني، و30 في المئة للاشتراك التجاري، و50 في المئة للاشتراك الصناعي، وفق البيان.

زيادة على أسعار الغاز

ورفعت خطوط الأنابيب ونقل البترول "BOTAŞ" التركية، أسعار الغاز الطبيعي، حيث يبلغ متوسط الزيادة للاشتراك السكني بنسبة 20.4 في المئة، والاشتراك التجاري بنسبة 47.6 بالمئة، والاشتراك الصناعي بنسبة 50.8 في المئة، ومحطات توليد الكهرباء بنسبة 49.5 في المئة.

وستكون الزيادة سارية اعتباراً من شهر أيلول الجاري، وفق وكالة "الأناضول".

وذكر موقع "BOTAŞ" أن أكثر من  99 في المئة من الغاز الطبيعي، وهو مصدر طاقة مستورد ، تم توريده من مصادر خارجية في إطار الاتفاقيات الدولية، وأضاف أن أسعار الغاز الطبيعي في أسواق الطاقة العالمية ارتفعت بسبب زيادة الطلب على الغاز مع انخفاض تأثير الوباء.

اقرأ أيضاً: تركيا: نصائح بسيطة لتخفيض فاتورة المياه لا تهملها



نصائح لتخفيف استهلاك الغاز

ولتخفيض فاتورة الغاز الطبيعي ، ذكرت وكالة "الأناضول" التركية عدة طرق، منها ضرورة تمديد الأنابيب وتركيب جهاز "الكومبي" من قبل شركة معتمدة، حيث أن تركيبه بشكل صحيح يمنح شعوراً بالدفء في المنزل خلال 15 - 20 دقيقة بعد تشغيله، لكن في حال طالت المدة عن ذلك، فهو إشارة إلى وجود مشكلات في التمديد تؤدي إلى استهلاك أكبر لا حاجة إليه.
 
انسداد مرشحات "فلاتر" الكومبي يؤدي إلى استهلاك أكبر وزيادة في الفاتورة، ويمكن تنظيفها قبل حلول الشتاء من قبل الشركات الخدمية للحصول على نظام تدفئة أكثر فعالية وكفاءة.

وفي حال وضع "الكومبي" على الشرفة في فصل الشتاء يجب استخدام السوائل المانعة للتجمد، كما يجب استشارة المختصين لاختيار "الكومبي" المناسب وفقاً لمساحة المنزل.

ويجب الانتباه إلى ضرورة عدم تغطية المشعات "الشوفاجات" بقطع الأثاث أو الستائر، وتنظيفها بشكل دوري كل عامين.

وأشارت الوكالة إلى أن تخفيض حرارة الغرفة درجة واحدة يتيح إمكانية تخفيض فاتورة الغاز شهرياً إلى نسبة 5 في المئة، فعند الشعور بارتفاع درجات الحرارة يجب تخفيض درجة أجهزة التدفئة وعدم فتح النوافذ.

من أهم أسباب ارتفاع فاتورة الغاز، إغلاق "الكومبي" بشكل كامل لدى الخروج من المنزل بداعي التوفير، بسبب برودة المراجل وحاجتها إلى طاقة أكبر للعودة إلى العمل بفعالية، ويفضّل إبقاء الكومبي على درجة حرارة منخفضة بدلاً من إغلاقه، ما يسمح للأنابيب بالاحتفاظ بسخونتها.

كما ينصح بإغلاق النوافذ والستائر في وقت مبكر من اليوم لتوفير تدفئة طبيعية للبيت، ما يقلل من الاعتماد على أجهزة التدفئة.

وينصح بإغلاق الثقوب أو الفراغات الموجودة في النوافذ والأبواب للحد من دخول الهواء البارد إلى داخل المنزل، وبالتالي يحد ذلك من استخدام أجهزة التدفئة بدرجات عالية.

نصائح لتوفير الكهرباء

هناك عدة طرق يستطيع الشخص من خلالها تخفيف استهلاك الكهرباء، أولها رفض العداد المشترك.

ويقطن سوريون كثر في تركيا، ضمن ما يسمى بـ"استديو" وهي منازل صغيرة مخصصة للطلّاب، ورغم توفير بعض القاطنين في هذه المنازل لفواتير كـ"الماء والغاز" إلا أن فواتير الكهرباء في بعض الأحيان تأتي مرتفعة، والسبب هو العدادات المشتركة.
 
حيث يتم حساب فاتورة "الاستديو" الواحد من مجمل فاتورة لعدّة "استديوهات" وهو ما يسبب الظلم لبعض الأشخاص، ويمكن في هذه الحالة طلب أن يكون العداد منفصل أو استبدال المنزل بمنزل آخر، وخصوصاً أن فاتورة الكهرباء قد تكون ضعف الاستهلاك الفعلي للقاطنين في المنزل أو حتى عدّة أضعاف.
 
التعامل السليم مع الأجهزة الكهربائية
 
لم يعد يخفى على أحد أن الأجهزة الكهربائية تتدرّج في توفيرها للطاقة ويمكن ملاحظة ذلك بالنظر إلى اللاصقة الموضوعة على أي جهاز كهربائي أو المرفقة معه بدليل الاستخدام، فإذا كانت تحتوي الأجهزة على إشارة A فهي إذاً موفرة للطاقة.
 
قد تكون الأجهزة الكهربائية الموفّرة للطاقة أغلى من تلك العادية لكنها ستكون أوفر بالنظر إلى الاستهلاك الطويل الأمد للكهرباء.
 
كما يجب الإطلاع على الأوقات الأوفر من حيث استهلاك الطاقة بالنسبة للغسالة، بحيث يتم الاستفادة منها.

ويمكن الاعتماد على غسيل الملابس في هذه الأوقات، ثم الاعتماد على أشعة الشمس لتجفيف الملابس بدل التنشيف بواسطة الغسالة.

استخدام الإضاءة الموفّرة
 
يمكن وصف بعض مصابيح الإنارة بأنها كارثية في استهلاك الكهرباء، فيما مصابيح أخرى ربما تكون أغلى تكلفة لكن موفّرة للطاقة.
 
وبات انتشار مصابيح الإنارة الموفّرة واسعاً لدرجة توفّرها في محال البقالة حتى، ومع تبديل مصابيح المنزل العادية بأخرى موفّرة للطاقة، يمكن توفير ما يصل إلى 80 في المئة من المصروف السابق إذا ما حسبنا مصروف المصابيح العادية على حدة.
 
ويفضّل في فترات الصباح الاعتماد على ضوء الشمس بصورة أكبر، وتنبيه الأطفال وأفراد العائلة إلى عدم تشغيل المصابيح غير الضرورية.
 
المكيف والثلاجة
 
يزيد المكيّف من فواتير الكهرباء بصورة كبيرة، وخصوصاً إذا ما تم تشغيله بصورة متواصلة، ويمكن في هذه الحالة تشغيل المكيّف عندما تكون الحرارة عالية، مع المحاولة حجب ضوء الشمس وحرارتها قدر الإمكان عن مكان تواجدكم، بحيث يمكن إطفاء المكيف مع محافظة المنزل على برودته إلى أقصى حد ممكن.
 
كما يمكن الاعتماد على المروحة كبديل عن المكيّف، لكونها تستهلك طاقة أقل.
 
فيما يفضّل عدم فتح الثلّاجة بشكل مستمر لكي تحافظ على درجة حرارتها ولا تضطر في كل مرة إلى تعديل درجة حرارتها وبالتالي استهلاك كهرباء إضافية.
 
ومن الأفضل في حالة ترشيد استهلاك الكهرباء الانتباه بشكل مستمر إلى الأجهزة الموصولة إلى الكهرباء، وفصل الأجهزة التي لا يتم استخدامها أو استخدام جهاز كالمكواة مثلاً عبر تجميع الملابس وكيّها مرّة واحدة ثم التأكد من فصل المكواة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق