منحة جديدة من حكومة دمشق ومطالبات بحل جذري لمشكلة الفقر

الليرة السورية - RT
الليرة السورية - RT

اقتصادي | 23 أغسطس 2022 | روزنة

أصدر رئيس النظام السوري بشار الأسد مرسوماً تشريعياً، صرف بموجبه منحة مالية لمرة واحدة بمبلغ قدره 100 ألف ليرة سورية، لجميع العاملين والمتقاعدين في الدولة، في ظل تدهور قيمة الليرة السورية، و مطالبات بحل جذري لمشكلة الفقر ، ولا سيما أن المنحة لا تشمل إلا الموظفين.

 
وذكرت "رئاسة الجمهورية السورية" في بيان، مساء أمس الإثنين، أن المنحة ستكون لمرة واحدة، ومعفاة من ضريبة دخل الرواتب والأجور وأية اقتطاعات أخرى.

وتشمل المنحة جميع العاملين، المدنيين والعسكريين في القطاع العام، ويستفيد منها المشاهرون والمياومون والدائمون والمؤقتون، وتشمل أيضاً أصحاب المعاشات التقاعدية من العسكريين والمدنيين المشمولين بقوانين التأمين والمعاشات والتأمينات الاجتماعية النافذة.

وتأتي المنحة التي تقدر قيمتها بـ 22 دولاراً أميركياً، في وقت تدهورت فيه قيمة الليرة السورية لأدنى مستوياتها، حيث وصل سعر صرف الدولار الأميركي الواحد منذ أسبوع إلى 4500 ليرة سورية، ما انعكس مباشرة على الأسعار في الأسواق.

اقرأ أيضاً: رفع الأجور في سوريا منذ 2011 .. زيادات بلا فعالية



واعتبر سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي بأن تلك المنحة لا قيمة لها في ظل ارتفاع الدولار، مطالبين بإيجاد حل جذري لمشكلة الفقر الذي زاد معدله عن 90 في المئة، ورفع الرواتب بما يتناسب مع الواقع المعيشي.

وعلق سوريون بأن الـ 100 ألف لا تكفي مصاريف القرطاسية والحقيبة المدرسية لطالب واحد، تزامناً مع اقتراب العام الدراسي المقبل، حيث يبلغ سعر الحقيبة على أقل تقدير 50 ألف ليرة، ما عدا اللباس المدرسي.

ويعيش أكثر من 90 في المئة من السوريين تحت خط الفقر، وفق الأمم المتحدة، يعجزون عن تأمين المستلزمات الرئيسية المعيشية مثل الطعام والشراب.

وكان المدير السابق للمكتب المركزي للإحصاء، وأستاذ كلية الاقتصاد في جامعة دمشق، شفيق عربش، قال لإذاعة "شام إف إم" الخميس الماضي، إن نسبة معدلات الفقر في مناطق النظام السوري بلغت 93 بالمئة، وإن قرارات الحكومة تساهم في رفع هذه النسبة، مشيراً إلى أن الطبقة المتوسطة اختفت تقريباً من المجتمع السوري.

وحمّل عربش حكومة النظام مسؤولية زيادة نسبة الفقر، وخصوصاً القرار الأخير المتعلق برفع سعر البنزين بنسبة 137 بالمئة في الوقت الذي سجلت فيه أسعار النفط في العالم انخفاضاً، على حد قوله، مضيفاً أن "واقع الأمن الغذائي في البلاد مهدد حالياً، وكلما انخفض ساهم بزيادة معدل الفقر".

ومنتصف كانون الأول عام 2021 رفعت حكومة النظام السوري الرواتب والأجور وتعويضات العاملين المدنيين والعسكريين وأصحاب المعاشات التقاعدية، بنسبة 30 بالمئة، ورأى سوريون أن تلك الزيادة ليست متناسبة مع ارتفاع الأسعار والوضع المعيشي المتدهور.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق