فيروس جديد في الصين أصاب العشرات.. ما هو فيروس لانجيا؟

حيوان فئران الزبابات - animalcorner
حيوان فئران الزبابات - animalcorner

صحة | 11 أغسطس 2022 | إيمان حمراوي

سجّلت الصين 35 إصابة بفيروس جديد  ينتقل من الحيوانات إلى البشر، وظهرت العدوى بين المزارعين الذين خالطوا الحيوانات بشكل وثيق.


الفيروس الجديد يدعى "لانجيا هنيبا" يعتقد أنه انتشر من الحيوانات إلى البشر، ويسبب أعراضاً تشمل الحمى والتعب والسعال وفقدان الشهية وآلام العضلات،  بحسب صحيفة "The Guardian" البريطانية.

اكتُشف الفيروس لأول مرة أواخر عام 2018 لكن رسمياً تعرف عليه العلماء الأسبوع الماضي فقط، حيث نشر علماء من الصين وسنغافورة واستراليا مراسلات عن الفيروس في مجلة "نيو إنغلاند الطبية" (NEJM).

وأجرى الباحثون اختبارات على حيوانات برية للبحث عن فيروس لانجيا ووجدوا الحمض النووي في فئران الزبابات "حيوان يشبه الفئران" والكلاب والماعز.

اقرأ أيضاً: فيروس جدري القرود ينتشر في أوروبا.. ماذا تعرف عنه؟



وأوضح العلماء أنه في 26 حالة من الحالات الـ35 المسجلة، لم يتم اكتشاف أي مسببات أخرى للمرض سوى فيروس "لانجيا هينيبا"، جميعهم أصيبوا بالحمى.

 وتابعت المجلة أن نصف المصابين تقريباً شكوا من التعب والسعال وفقدان الشهية وآلام العضلات، فيما عانى أكثر من ثلث المصابين من أعراض مثل الغثيان والصداع والقيء. 

وما أثار الانتباه، أن ثلث المصابين يعانون من "الفشل الكبدي"، كما أن 8 في المئة منهم يعانون من "الفشل الكلوي".

 الفيروس الجديد "يشبه إلى حد كبير فيروس كورونا في كثير من النواحي"، وفق نائب مدير مركز السيطرة على الأمراض في تايوان، تشوانغ جين هسيانغ، مضيفاً أنه "لم يتم إثبات انتقال العدوى من إنسان لآخر"، وفق صحيفة "تايبيه تايمز" التايوانية الناطقة بالإنجليزية.

وحتى الآن لا يوجد وفيات بسبب الفيروس، ومن غير الواضح ما إذا كان يمكن أن ينتقل الفيروس بين الناس، حيث كانت معظم الإصابات بين المزارعين وعمال في المصانع.

ما عائلة فيروس هنيبا التي ينتمي لها لانجيا؟

فيروسات هنيبا هي فئة من فيروسات "آر إن إيه" (RNA) حيوانية المنشأ، وتشمل أيضاً فيروس "هندرا" (Hendra) و"نيباه" (Nipah).

وتتراوح فترة الحضانة لفيروسات هنيبا بين 5 و16 يوماً، ونادراَ ما تصل إلى شهرين، ولا يوجد علاج محدد مضاد للفيروسات لعدوى فيروس هنيبا، حيث يتألف العلاج من رعاية  داعمة وإدارة المضاعفات. 

وكانت الأمم المتحدة حذرت أن العالم قد يشهد مزيداً من الأمراض المعدية،  في ظل تزايد استغلال البشر للحياة البرية، فضلًا عن آثار التغير المناخي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق