100 حالة تعنيف بحق النساء شهرياً وحلب في المرتبة الأولى

تعنيف النساء - صورة تعبيرية
تعنيف النساء - صورة تعبيرية

نساء | 04 أغسطس 2022 | إيمان حمراوي

"من أول يوم بزواجي تعرّضت لأول كف وما بعرف ليش، وابني بعاملني بعنف متل أبوه".. سيدة سورية تعرّضت للتعنيف من زوجها الذي يكبرها بـ 24 عاماً، وعائلته منذ كانت بسن الـ 13.


"زواجي كان لحظة دمار حياتي"، تروي السيدة لإذاعة "ميلودي إف إم" كيف تعرّضت للتعنيف من بداية زواجها الذي استمر لمدة 15 عاماً وصفته بـ"الجحيم"، حتى من عائلة زوجها، ولاحقاً من ابنها الذي شابه والده.

رئيس الهيئة العامة للطب الشرعي زاهر حجو، صرّح للإذاعة المحلية ضمن برنامج "حوار على النار" أنّ هناك في سوريا أكثر من 100 امرأة تعنّف شهرياً، فيما فارقت 3 سيدات الحياة جراء الضرب المبرح من أزواجهنّ هذا العام.

وخلال النصف الأول من العام الحالي بلغ عدد المعنّفات تقريباً 872، ووصل عدد المعاينات المسجلة في الطب الشرعي 1741، لافتاً إلى أنّ السيدة الواحدة تخضع لأكثر من معاينة، وتتفاوت درجة الأذى من البسيطة حتى الموت.

آيات الرفاعي.. ضحية سورية جديدة للصمت المجتمعي عن العنف



وتحتل حلب الصدارة بتعنيف السيدات لـ 278 حالة، وفي دمشق 183 حالة، وحمص 100 حالة والسويداء 225 حالة، مشيراً إلى وجود الكثير من الحالات التي لا ترد إلى القضاء.

وأضاف حجو أنّ المرأة لا تلجأ للقضاء والطب الشرعي إلا بعد تكرّر الاعتداءات حتى تصبح شديدة، وتحدّث عن وفاة سيدة جرّاء تعرّضها للضرب المبرح على يد زوجها  حيث تركها تعاني لفترة حتى انتهى بها المطاف مفارقة للحياة.

وأوضح حجو أنّ الضحية كان عليها "كل أنواع الكدمات والإصابات الممكنة في كامل جسدها" حتى أنّ العائلة حاولت منع اكتشاف الموضوع.

وكان الشابة السورية آيات الرفاعي ، 19 عاماً، توفيت مساء الـ 31 من العام الفائت، ووصلت المستشفى بعد إسعافها وهي مفارقة للحياة، وفق بيان وزارة الداخلية لدى حكومة النظام السوري، واعترف الزوج، أن والده ووالدته كانا يضربان آيات باستمرار، بقصد تأديبها وتعليمها، وفي يوم وفاتها تعرضت للضرب من قبل والده مرتين.

ووثقت منظمة "سوريون من أجل الحقيقة والعدالة" وقوع 7 جرائم قتل بحق طفلة و6 سيدات على يدّ أحد أفراد عوائلهن وأقربائهن من الدرجة الأولى والثانية، خلال شهري كانون الثاني وشباط 2022، ست جرائم منها وقعت في مناطق النظام السوري، وجريمة واحدة في مناطق "الإدارة الذاتية".

وسبق أن وثقت المنظمة  في شهر أيار عام 2021، مقتل "16 امرأة على يد أقرباء لهن بحجة الشرف، بينما قُتلت 6 نساء أخريات لأسباب لم يتم الكشف عنها، إضافة إلى ذلك، تم توثيق حالات تم ممارسة العنف المنزلي فيها ضدّ نساء أخريات"، ما بين كانون الثاني 2020، وحتى شباط عام 2021.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق