آخر التطورات في السويداء..  العثور على قتلى وسط المدينة

دوار المشنقة في مدينة السويداء - وسائل التواصل الاجتماعي
دوار المشنقة في مدينة السويداء - وسائل التواصل الاجتماعي

سياسي | 29 يوليو 2022 | روزنة

عثر أهالي مدينة السويداء، صباح اليوم الجمعة، على جثث 6 قتلى عند دوار المشنقة وسط المدينة، بعد اشتباكات حصلت خلال الأيام الماضية بين فصائل محلية من أبناء السويداء متمثلة بـ "حركة رجال الكرامة" ومجموعة "راجي فلحوط" التابعة للأمن العسكري لدى النظام السوري.


وقال موقع "السويداء 24" إن المعلومات تشير إلى أنهم من أسرى راجي فلحوط، اعتقلتهم الفصائل المحلية خلال الاشتباكات التي وقعت خلال الأيام الأخيرة.

ونقل الموقع عن مصدر طبي أن الأشخاص قتلوا إثر تعرضهم لإطلاق نار من مسافة قريبة، ويبدو أنه تم تصفيتهم دفعة واحدة وإلقاء جثثهم عند دوار المشنقة، فيما لم تتبنَ أي جهة مسؤولية قتلهم.

وذكرت شبكة "الراصد" المحلية، أنّ جميع الجثث تعود لمجموعة "فلحوط" وهم معروفون لدى أبناء المحافظة.
 
ومنذ يومين دارت اشتباكات بين الفصائل المحلية في السويداء ومجموعة راجي فلحوط، أسفرت عن قتلى وجرحى من الطرفين، ونفير عام أعلنته المرجعية الدينية العليا لطائفة الموحدين الدروز، الممثلة بالشيخ حكمت الهجري، على خلفية عمليات اختطاف نفذتها مجموعة فلحوط  بحق مجموعة من المدنيين في مدينة شهبا شمالي المحافظة، الأمر الذي قوبل بعمليات مضادة، طالت ضباط في قوات النظام السوري، وتطورت الأحداث إلى قطع الطريق الدولي بين دمشق والسويداء لأيام.

اقرأ أيضاً: السويداء .. نفير عام واشتباكات بين أمن النظام السوري وفصائل محلية



وكانت حركة "رجال الكرامة" سلّمت جميع الأسرى الذين قبضت عليهم من أفراد "راجي فلحوط" إلى شباب "آل الطويل" في مدينة شهبا، وأشار الأخير، الخميس، إلى أنّ البحث عن فلحوط مستمر.

وتعتبر "رجال الكرامة" أحد أبرز التشكيلات المحلية التي تحظى بقاعدة شعبية كبيرة في السويداء ذات الأغلبية الدرزية.

وقالت "السويداء 24" إن حركة "رجال الكرامة" طوّقت أمس الخميس، عدة منازل داخل بلدة عتيل بحثاً عن بقايا من وصفتهم بـ"العصابات الإرهابية"، مع وجود تعاون ملحوظ من أهالي البلدة لمساندة مقاتلي الحركة.

 الرئاسة الروحية لطائفة الموحدين الدروز،  أصدرت أمس الخميس، بياناً، دعت فيه النظام السوري إلى محاسبة المسؤولين عن الأحداث الأخيرة، ووضع حد للمفسدين، وحذّرت من مصير مشابه لكل من يعتدي على أبناء محافظة السويداء.

من هو راجي فلحوط؟

راجي فلحوط، من مواليد 1985، عُرف بولائه لشعبة المخابرات العسكرية لدى النظام السوري في السويداء.

بدأ مسيرته المهنية في الخليج وعمل في ديكورات الحجر، ليعود إلى السويداء بعد عام 2011، وتنقل بين عدة مجموعات أهلية بعضها موالٍ للنظام.

بعد ذلك أصبح فلحوط الناطق باسم المجموعة العسكرية "الشريان الواحد" الذي يضم مجموعات مسلحة شبابية خارجة عن "حركة رجال الكرامة" وساخطة على خروج الحركة عن مبادئ المؤسس وحيد البلعوس بعد اغتياله عام 2015 في تفجير دام، اتُهم النظام حينها بالوقوف وراءه.

منذ عام 2020 بدأ فلحوط بإقناع محيطه بتحوله الجديد في الولاء لحكومة النظام، وأسّس "حركة قوات الفجر" التابعة رسمياً للأمن العسكري واتخذ من بلدته عتيل ومحيطها مقراً له، واستمال رفاقه في "الشريان الواحد" للانضمام إلى الحركة، مقابل رواتب جيدة ومجموعة أهداف منها ضبط الفساد والانحلال الأخلاقي في المجتمع.
 
وخلال الشهور الأولى من مطلع العام الجاري لقب فلحوط بـ"القائد العام للحركة"، وبات يستقبل في دارته الفقراء وأصحاب الحاجات ويلبّيهم، مستخدماً علاقته الوظيفية مع الأمن العسكري لإخراج معتقلين.

وتعتبر مجموعة فلحوط إحدى المجموعات المسلحة في السويداء المتّهمة بضلوعها في عمليات القتل والخطف وتجارة المخدرات لصالح النظام السوري في المنطقة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق