الصحة العالمية: توصيات لمنع انتشار جدري القرود

جدري القرود -  indiatimes
جدري القرود - indiatimes

صحة | 28 يوليو 2022 | إيمان حمراوي

أصدرت منظمة الصحة العالمية مجموعة من التوصيات بهدف وقف انتقال عدوى "جدري القرود" من إنسان إلى آخر، بعدما أعلنت في الـ 23 من تموز الجاري أنّ المرض يمثّل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقاً دولياً.


ووصل عدد الإصابات إلى أكثر من 18 ألف حالة إصابة في 78 دولة، 70 في المئة من الإصابات المبلغ عنها داخل الإقليم الأوروبي، وحتى الآن أُبلغ عن 5 وفيات ودخول حوالي 10 في المئة من الحالات إلى المستشفى للتعامل مع الألم الناتج عن المرض.

مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، قال من جنيف، إنه يمكن إيقاف تفشي المرض إذا اتخذت البلدان والمجتمعات والأفراد الخطوات اللازمة لوقف انتقال العدوى وحماية الفئات الضعيفة، وأخذت المخاطر على محمل الجد، وفق موقع "الأمم المتحدة".

الوقاية من العدوى

ينتشر جدري القرود عبر التلامس الجنسي، ويمكن أن ينتشر داخل المنازل من خلال الاتصال الوثيق بين الناس مثل العناق والتقبيل، وعلى المناشف أو الفراش الملوّث.

ويمكن أن ينتج انتقال العدوى من إنسان إلى آخر عن طريق المخالطة الوثيقة بإفرازات الجهاز التنفسي، أو الآفات الجلدية لشخص مصاب أو أشياء ملوثة حديثاً.

وقد تنتقل العدوى بالمرض من الحيوان إلى الإنسان عن طريق المخالطة المباشرة لدماء الحيوانات المصابة بعدواه أو سوائلها الجسدية أو آفاتها الجلدية أو إفرازاتها المخاطية، لذلك يجب تجنّب المخالطة غير المحمية بالحيوانات البرية، وبخاصة تلك المريضة أو الميتة.

ويعد تناول اللحوم غير المطبوخة جيداً والمنتجات الحيوانية الأخرى المستمدة من الحيوانات المصابة أحد عوامل الخطر المحتملة لانتقال عدوى جدري القرود، ونصحت المنظمة طهي جميع الأطعمة التي تحتوي على لحوم أو أعضاء حيوانية جيدًا قبل تناولها.

النساء الحوامل والأطفال والذين يعانون من نقص المناعة، معرّضون لخطر أكبر للإصابة بالمرض أو مضاعفات شديدة، بحسب المنظمة.

وأوصت الصحة العالمية الأشخاص المصابين بجدري القرود  بعزلهم وعدم السفر إلى حين التعافي، وعلى المخالطين فحص درجة الحرارة ومراقبة الأعراض الأخرى المحتملة لمدة 9 إلى 21 يوماً.

اقرأ أيضاً: فيروس جدري القرود ينتشر في أوروبا.. ماذا تعرف عنه؟



المسؤولة التقنية عن جدري القرود في منظمة الصحة العالمية،  الدكتورة روزاموند لويس، قالت إنّ "تحديد حالة الطوارئ الصحية يشكل أعلى مستوى من تنبيه الصحة العامة العالمية وينبغي تعزيز التعاون واتباع الاستراتيجيات الصحيحة في المجموعات المناسبة.

وأوضحت لويس أن منظمة الصحة العالمية تعمل من الدول الأعضاء والاتحاد الأوروبي على إطلاق اللقاحات، رغم أن التطعيم الشامل غير مطلوب، وتوصي المنظمة بتلقي التطعيم بعد التعرّض للمرض.

"يجب أولاً تطعيم أي شخص خالط شخصاً مصاباً بجدري القردة"، تقول لويس.

ومنحت المفوضية الأوروبية، الإثنين الفائت، الإذن بتسويق لقاح الجدري التقليدي (Imvanex)  لاستخدامه ضد مرض جدري القرود، وهناك لقاحان آخران وهما ( LC16 ) و ( ACAM2000) قيد الدراسة للاستخدام ضد المرض.

هانس كلوغه، المدير الإقليمي لمنطقة أوروبا في منظمة الصحة العالمية، قال إن الطرق الأكثر انتشاراً لانتقال المرض هي ملامسة الجلد للجلد أثناء اللقاءات الجنسية.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية أنّ التفشّي يتركز بين الرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال، وبخاصة أولئك الذين لديهم شركاء جنسيين متعددين.

ودعا كلوغه الأشخاص الأكثر عرضة للخطر إلى استقاء الحقائق بشأن كيفية انتشار المرض وكيفية حماية أنفسهم.

العلامات والأعراض

تتراوح فترة حضانة جدري القردة، (الفاصل الزمني من الإصابة إلى ظهور الأعراض) من 6 إلى 13 يوماً، وقد تمتد إلى 21 يوماً.

ويمكن تقسيم العدوى إلى فترتين: فترة الغزو (تدوم بين صفر يوم و5 أيام)، وتتّسم بالحمى والصداع المبرح وتضخّم العقد اللمفاوية والشعور بآلام في الظهر والعضلات ووهن شديد (فقدان الطاقة).

فترة ظهور الطفح الجلدي، وتبدأ عادة في غضون يوم واحد إلى ثلاثة أيام من ظهور الحمى، ويتركز الطفح الجلدي غالبا على الوجه والأطراف وليس على الجذع.

وعادة ما تزول أعراض مرض جدري القردة من تلقاء ذاتها بعد فترة تتراوح من 2-4 أسابيع، وتشيع الحالات الشديدة بين الأطفال، وترتبط بمدى التعرض للفيروس والحالة الصحية للمريض وطبيعة المضاعفات.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق