عدل وتمكين.. إطلاق أربع دراسات بحثية ميدانية تعنى بالنساء

عدل وتمكين
عدل وتمكين

نساء | 08 يوليو 2022 | هبة الخاروف

أطلقت منظمة عدل وتمكين  مجموعة من الدراسات البحثية الميدانية، أعدتها نساء سوريات من خلفيات متنوعة في إدلب وريفها. 


وناقشت المنظمة في مؤتمر دعت إليه مجموعة من وسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني ومؤسسات إعلامية نتائج هذه الدراسات.

قُدّم في المؤتمر أربع دراسات بحثية وهي: العنف الرقمي القائم على أساس النوع الاجتماعي في شمال غرب سورية، والعنف ضد النساء في شمال غرب سوريا وعلاقته بمحدودية مشاركتهن السياسية، والأدوار الاقتصادية للنساء السوريات بعد الحرب،ومعرفة النساء في الواقعات المدنية وحقوق السكن.

إقرأ أيضاَ: لعالم إلكتروني آمن للنساء ...ورشة تمكين في إدلب



التقت روزنة ولاء علوش،  منسقة مشاريع ضمن عدل وتمكين، وأوضحت أن التوجه الأساسي لعمل المنظمة يهدف إلى تقديم هذا النوع من الأبحاث بما يتعلق بالعنف الرقمي القائم على أساس النوع الاجتماعي في شمال غرب سوريا.

وأضافت، أنه هناك مجموعة من الظواهر التي تواجه النساء ضمن المناطق المدروسة في الداخل السوري، ومن أهمها العنف الرقمي، وبناء على ذلك توجهت المنظمة لإنجاز ورش لبناء القدرات لدى النساء، لرفع الوعي اتجاه مخاطر الفضاء الرقمي، حيث استهدفت المنظمة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين ال 18 والـ 50 عاماً، شاركت فيها نحو 300 سيدة، خلال عام ونصف.

أهم الانتهاكات التي تتعرض لها النساء في حال تعرضت للعنف الرقمي، "الوصمة المجتمعية" في حال تم التشهير بهن،  إضافة للمجتمع الذي يلقي باللوم على النساء حتى وإن كنّ ضحايا.

وتعمل منظمة عدل وتمكين في دعم المرأة من خلال توعيتها قانونياً وحمايتها من مظاهر العنف على اختلاف أنواعه، ومع انتشار الفضاء الرقمي تتعرض الكثير من النساء للانتهاكات لعدم معرفتهن الكافية بحماية خصوصيتهن، شهدت المنظمة الكثير من الحالات التي هددت حياة النساء، وفي بعض الحالات خسرت بعض النساء حياتهن نتيجة العنف الرقمي.

ونتج عن البحث مجموعة من التوصيات لكيفية العمل على موضوع الأمن الرقمي، ومجموعة من الخطوات حتى تتمكن النساء من استخدام الانترنت بشكل آمن.

الدراسة البحثية الخاصة بالعنف الرقمي شاركتها المنظمة مع المؤسسات الداعمة، وخاصة الأمم المتحدة، باللغتين العربية والإنجليزية، وهناك مؤشرات جيدة لإدارة الحالة الرقمية، لإدراج العنف الرقمي تحت أحد أنواع العنف القائم على النوع الاجتماعي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق